الصفحة الرئيسية زاوية القراء شهيد وقصيدة ( جول جمال )

شهيد وقصيدة ( جول جمال )

بواسطة -
18 109

مرسلة من صديق الموقع ميمو

ناداهم الموت فاجتازوه وانهمروا ……. عند الشهيد تلاقى الله والبشرُ ،،
بذكر الشهداء تصفوا النفوس وترتفع الهمم وتسمو المعاني ،،في شريطي سأروي قصة بطل من أبطالنا ،،كتب قصته بطل آخر في مجال آخر ،،
الشهداء كما تحدث عنهم الشعراء ،، الذين وصفوهم واكملوا رسالتهم ،،، وكل منهما اعطى روحه للآخر ،،

أبداً بشهيد سوري جمع اجمل المعاني وأحلاها ،، شهيد جسد الوحدة المذهبية والوحدة العربية معاً ،،،ذلك هو الشهيد جول يوسف جمال ،، ضابط البحرية السوري الشاب ،، من مواليد محافظة اللاذقية
التحق بالكلية البحرية في الاسكندرية عام 1956 وكان ترتيبه الأول بين جميع الضباط السوريين في تلك الكلية ،،،، وفي يوم تناهى الى سمعه أن المدمرة الفرنسية ( جان بار ) تتجه نحو السواحل المصرية أثناء العدوان الثلاثي ،،فلم يتردد واستقل أحد الزوارق الحربية الصغيرة ليواجه تلك المدمرة العملاقة ،، وأي عملاق يقف امام هذا العملاق ،،،اخترق جول المدمرة بزروقه واحدث فيها أضراراً جسيمة ادت الى غرقها ،،واستشهد البطل دفاعاً عن بلد عربي هو بلده أيضاً ،،،وبر بقسمه ورفع راية البحرية السورية عالياً ،،، لم يفكر الشاب السوري الجميل بدين ولا بوطن ،، فكل الاديان دينه وكل الأوطان العربية وطنه،،،سميت العديد من الشوارع الرئيسية في عدة مدن سورية باسمه ،،،واعتقد ان هناك شارع في مصر يحمل اسمه ،،،، ولنسمع الى قصة جول جمال يرويها الشاعر السوري عمر الفرا :

الدنيا دغشه ! !
قبل طلوع الضو بنتفه
والحارس … واقف عالمرفا
ونام الكون ونام النوم
وعيونو حلفت ما تغفا
يراقب …
حتى دروب الموجه
خاف الموجه
تحمل صُدفه
***
البحر … الأرض …
الجو مكهربْ ! !
ما تدري …
أي منهُم أصعب
رادْ الموت .. الليله يلعب
فتش … فتش …
عن ساحات
وبعدْ تخيرَّ مصر الملعب
والحارس … واقف عالمرفا
وعيونو …
حَلفت ما تغفا
والليل ….
يلملم منديلو
والفجر … يمد مد بخيُوطو
والصُّبحُ .. يجهجه عالعالي
والناس …
تنام بستر الله
***
فجأه ! ! …
تغير وجه الكون
تغير … وجه الكون
بلحظه
عادْ الليل .. وذبح الفجر
والفجر … تشحط بالدم
وانصبغت …
كُل الساحات
جايي التنين
من البحر
من البحر المتوسط
جايي
تنين البحر المتوسط
يفرغ سمو بالساحات
ويزرع بالأرض
الويلات
***
قلب وعين .. وثلث ايدين
وصفرت …
صُفارة إنذار ! !
صفرت … صُفارة إنذار
وشعلت … كُلْ الدينا بنار
ورصاص …
يجاوب لرصاص ! !
وتتسابق … عالموت الناس !
وبارود ….
يعبي البارود ! !
وما ظل شي …
يتسمى حدود
الداخل بيها … مفقود
والخارج منها … مولود
ولا عدناني … ولا غساني
ولاني …..
ربْ البيت اليوم
ولا إنتو الليله …
جيراني
الليله … كُلنا اصحاب البيت
الليله … قوتنا بوحدتنا
(( وان هلهلتي يا عمّتنا
إحنا العُربان بلمتنا ))
من سوريه
كان الصّوت …
الصوت العالي ! !
الصوت الهادر
أممها … توكل على الله
أممها … يا عبد الناصر
إحنا اللي … شحورنا الشمس
بتفجير …. خطوط البترول
إحنا اللي …
نزلنا عالشارع
وسمعنا .. الماعُمر وسامع
وصرنا انادي …
انادي …. انادي :
عبد الناصر …
يا جمال
هاي سلاح …
وهاي رجل
***
ولمن تعبت مصر الحُره
من حرب التنين الغادر
دزينا .. فارس
مغوار
فارس …
مثل الليل … العابس
فارس …
مِثل الفل
الناعس
فارس ….
مثل الصخر اليابس
نزل السّاحه .. صال وجال
وقف حيا … العلم العربي
وقدّم إسمو :
طالب ضابط بالبحريّه
عربي … عربي
الإسم الكامل :
(( جول جمّال ))
***
جول جمال …
يا مشعل حُريّه ومناوي
جول جمال …
يا هالشب الحلو الغادي
البعيونك …
تجرح …. وتداوي
إقرا بصفحة مجدك نسمع
إنت القُصه .. وإنت الرّاوي
جول جمال …
يا حامل رايات الوحده
ومحطم راس
التنين
يا حامي أعراض النيل
من عام السته وخمسين
عاد التنين الغدّار
من البحر المتوسط جايي
تنين البحر المتوسط
يفرغ سمو …
بالساحات
ويزرع بالأرض …
الويلات
***
جول جمال …
إحنا اللي … نجاوب عالرد
حين اللي … يلزمنا الجد
ربينا … كُلْ الأطفال
وعلمنا … كُل الأجيال
إنو الرد … بيوم الجد
عربي … عربي ..
الإسم الحركي :
(( جول جمال ))

18 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.