>

مرسلة من صديقة الموقع koky adel

تحاور ثلاثة أصدقاء حول الإحساس الأكثر ألما والأشد قسوة على النفس هل هو الندم ام الظلم أم الخيانة

فقال الأول : إنه الندم

فقسوته على النفس لا توصف تتمنى لو تعود بك الأيام للوراء حتى لا تفعل ما فعلت حتى لا تقول ما قلت وكم يأخذ منا أياما نحاول فيها

معالجة أنفسنا من هذا الإحساس المؤلم

وقال الثاني : بل الظلم

إنه أشد إيلاما للنفس فالندم إحساس داخلي بينك وبين نفسك إذا تصالحت معها ذهب عنك لكن الظلم إحساس بينك وبين غيرك تحتار نفسك

كيف تقنعه انه ظلمك كيف ترفع الظلم عنك حتى تنسى نفسك هذا الإحساس المؤلم

وقال الثالث : إنها الخيانة

إنها الأقسى على النفس فمعها تحس بالندم والظلم معا تندم على ثقتك السابقة فيمن خانك وتشعر بظلمه لك عندما خانك ،إنه صرخة مكتومة

لا تجد طريقا للخروج من نفسك فأي عتاب لا يرضيها وأي كلام لا يكفيها

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. صباح الخير
    ما هو الإحساس الأكثر ألما؟
    إنه الندم …: بل الظلم….. إنها الخيانة
    كل هذه الحالات لها حولول الا
    فقدان شخص عزيز انا اعتبر احساس الاكثر الما

  2. نعم هي الخيانه،فهي التي تجمع الأحاسيس الباقيه للأسف ،
    تبدأ بلألم من غدر الخاءن
    وتنتهي بلندم على معرفتنا وسؤ اختيارنا لذاك الخاءن
    شكرا كوكي على هل مواضيع ،اجملها تعريفك لنا بشاعره/ايمان البكري /شاعره وناقده جميله،

  3. كلها أحاسيس مؤلمة. ربما الندم هو الأكثر ألماً لأن الأمر كان بيدك.
    شكراً على الموضوع

  4. الخيانة ثم الخيانة ثم الخيانة الندم لايفيد ويجب أن نتعلم منه الظلم الله ينصفنا ونيال يلي بات مظلوم مو ظالم أما الخيانة فليس لها علاج متل السكين يلي بتدخل للقلب ولاتخطئ الهدف

  5. الظلم هو مولم اكتر شي وخاصة ازا كان من اقرب الناس اليك ومستحيل يتنسى لانو كتير قاسي

  6. انها الخيانه الخياااااااااااااااااااااااااااااااااااانه —- للتنبيه ولابرازالكلمه —-
    ثم الظلم
    ثم الندم
    خلاف هذه الامور الثلاث هي مجريات حياة اعتياديه لابد ان تكون .

  7. أكبر خطيئة هي ان تشرك بالله وقد خلقك ،،، والاشراك بالله كما وصفه الله انما هو ظلم ( ان الشرك لظلم عظيم ) ..أنا أرى أن الظلم هو أبشع تلك الصفات وان كانت تتنافس فيما بينها بالبشاعة ،، لأنك خنت من ظلمته ،، ولان الظلم سيورثك الندامة في الدنيا والآخرة …لك تحياتي أختي كوكي ..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *