>

مرسلة من صديقة نورت celine

تبدأ القصة عند ولادتي ، فكنت الابن الوحيد في أسرة شديدة الفقر فلم يكن لدينا من الطعام ما يكفينا وإذا وجدنا في يوم من الأيام بعضا ًمن الأرز لنأكله ويسد جوعنا , كانت أمي تعطيني نصيبها , وبينما كانت تحوِّل الأرز من طبقها إلى طبقي كانت تقول :

يا ولدي تناول هذا الأرز ، فأنا لست جائعة

وكانت هذه كذبتها الأولى

وعندما كبرت أنا شيئا قليلا كانت أمي تنتهي من شئون المنزل وتذهب للصيد في نهر صغير بجوار منزلنا كان عندها أمل أن أتناول سمكة قد تساعدني على أن أتغذى وأنمو وفي احدى المرات استطاعت بفضل الله أن تصطاد سمكتين فأسرعت إلى البيت وأعدت الغذاء ووضعت السمكتين أمامي فبدأت أنا أتناول السمكة الأولى شيئا فشيئا وكانت أمي تتناول ما يتبقى من اللحم حول العظام والشوك اهتز قلبي لذلك فوضعت السمكة الأخرى أمامها لتأكلها ، فأعادتها أمامي فورا وقالت :

يا ولدي تناول هذه السمكة أيضا ، ألا تعرف أني لا أحب السمك

وكانت هذه كذبتها الثانية

وعندما كبرت كان لابد أن ألتحق بالمدرسة ، ولم يكن معنا من المال ما يكفي مصروفات الدراسة ذهبت أمي إلى السوق واتفقت مع موظف بأحد محال الملابس أن تقوم هي بتسويق البضاعة بأن تدور على المنازل وتعرض الملابس على السيدات وفي ليلة شتاء ممطرة ، تأخرت أمي في العمل وكنت أنتظرها بالمنزل ،

فخرجت أبحث عنها في الشوارع المجاورة

وجدتها تحمل البضائع وتطرق أبواب البيوت

ناديتها : أمي ، هيا نعود إلى المنزل فالوقت متأخر والبرد شديد وبإمكانك

أن تواصلي العمل في الصباح

فابتسمت أمي وقالت لي : يا ولدي.. أنا لست مرهقة

وكانت هذه كذبتها الثالثة

وفي يوم اختبار آخر العام بالمدرسة ، أصرت أمي على الذهاب معي ،ودخلت أنا ووقفت هي تنتظر خروجي في حرارة الشمس المحرقة

وعندما دق الجرس وانتهى الامتحان خرجت لها فاحتضنتني بقوة ودفء وبشرتني بالتوفيق من الله تعالى وجدت معها كوبا فيه مشروب كانت قد اشترته لي كي أتناوله عند خروجي ، فشربته من شدة العطش حتى ارتويت بالرغم من أن احتضان أمي لي : كان أكثر بردا وسلاما وفجأة نظرت إلى وجهها فوجدت العرق يتصبب منه ، فأعطيتها الكوب

على الفور وقلت لها :اشربي يا أمي

فردت : يا ولدي اشرب أنت ، أنا لست عطشانة

وكانت هذه كذبتها الرابعة

وبعد وفاة أبي كان على أمي أن تعيش حياة الأم الأرملة الوحيدة ،

وأصبحت مسئولية البيت تقع عليها وحدها ويجب عليها أن توفر جميع الاحتياجات ، فأصبحت الحياة أكثر تعقيدا وصرنا نعاني الجوع

كان عمي رجلا طيبا وكان يسكن بجانبنا ويرسل لنا ما نسد به جوعنا وعندما رأى الجيران حالتنا تتدهور من سيء إلى أسوأ ، نصحوا أمي بأن تتزوج رجلا ينفق علينا فهي لازالت صغيرة

ولكن أمي رفضت الزواج قائلة : أنا لست بحاجة إلى الحب ..

وكانت هذه كذبتها الخامسة

وبعدما انتهيت من دراستي وتخرجت من الجامعة ، حصلت على وظيفة إلى حد ما جيدة اعتقدت أن هذا هو الوقت المناسب لكي تستريح أمي وتترك لي مسؤولية الإنفاق على المنزل

في ذلك الوقت لم يعد لديها من الصحة ما يعينها على أن تطوف بالمنازل فكانت تفرش فرشا في السوق وتبيع الخضروات كل صباح

وعندما رفضت أن تترك العمل خصصت لها جزءا من راتبي

رفضت أن تأخذه قائلة : يا ولدي احتفظ بمالك ، إن معي من المال ما يكفيني

وكانت هذه كذبتها السادسة

وبجانب عملي واصلت دراستي كي أحصل على درجة الماجيستير ،

وبالفعل نجحت وارتفع راتبي ومنحتني الشركة الألمانية التي أعمل بها الفرصة للعمل بالفرع الرئيسي لها بألمانيا

فشعرت بسعادة بالغة ، وبدأت أحلم ببداية جديدة وحياة سعيدة

وبعدما سافرت وهيأت الظروف ، اتصلت بأمي أدعوها لكي تأتي للإقامة معي ولكنها لم تحب أن تضايقني وقالت يا ولدي .. أنا لست معتادة على المعيشة المترفة

وكانت هذه كذبتها السابعة

كبرت أمي وأصبحت في سن الشيخوخة ، وأصابها مرض السرطان اللعين وكان يجب أن يكون بجانبها من يمرضها ، ولكن ماذا أفعل فبيني وبين أمي الحبيبة بلاد ,تركت كل شيء وذهبت لزيارتها في منزلنا ، فوجدتها طريحة الفراش بعد إجراء العملية عندما رأتني حاولت أمي أن تبتسم لي لكن قلبي كان يحترق لأنها كانت هزيلة جدا وضعيفة ليست أمي التي أعرفها

انهمرت الدموع من عيني ولكن أمي حاولت أن تواسيني فقالت :

لا تبكي يا ولدي فأنا لا أشعر بالألم

وكانت هذه كذبتها الثامنة

وبعدما قالت لي ذلك ، أغلقت عينيها ، ولم تفتحهما بعدها أبدا

شارك برأيك

‫20 تعليق

  1. سيلين شكرا على هذه العبرة التي لا نجد ما نصفها به ولكن يجب الوقوف

    عندها للتدبر.موضوع جميل وراقي ومغزاه عميق شكرا لك ثانية

    انشر

  2. ولله حلو كتير موضوع يا سيلين دمعناااااااا
    معنى الامومة شي اسمى من كلمات للتعبيير الله لا يحرم لحدا هيدا الاحساس يا رب ويخلي كل الامهات وما يحرمناااا منهن

  3. 3ANJAD MAWDOU3 KTIR BI JANINAL OMM MADRASA YA JAME3A W LEZIM KILNA NET3ALAM MENNA L 3ATEF WL 7ANEN WEL SABER WEL IMEN BI ALAH MAHMA KENAT 7AYETNA SA3BE W ASYE

  4. اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم، ادعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا سُئلت به أعطيت، أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك اللهم ألبسها العافية حتى تهنئا بالمعيشة، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها بالذنوب. اللهم اكفيها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين
    اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته ، ولا همّاً إلا فرجته ، ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك رضا ولها فيها صلاح إلا قضيتها، اللهم ولا تجعل لها حاجة عند أحد غيرك. اللهم و أقر أعينها بما تتمناه لنا في الدنيا.
    ويارب تكملها سعادتها في الدنيا والاخرة بحجة الي بيتك الحرام
    وده اكبر امالها في الدنيا
    اميــــــــــــــــــــــــــــــــن يارب
    شكرا سيلين موضوعك رائع

  5. حرام عليكى ياشيخـه والله اللي فيني مكفيني مو ناقصه حزن و دمـوع ..
    اللهم ارحم أمّي وأكرم نزلها واغفرلها وارحمها وعافها واعف عنها
    ووسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ،،،
    اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنة
    اللهم وأسكنها في جنات النعيم
    اللهم جازها بالحسنات إحسانا وباالسيئات عفواً وغفرانا .

  6. اللهم ارحمني وارحم والديا كما ربياني صغيرا
    اللهم ارزقهم من خيري الدنيا والاخره واجعل مثواهما جنات عدن مع الصالحين والصدقين وحسن اولائك رفيقا
    قصه حزينه ومعبره

  7. ميرسي على تعليقاتكو الرقيقه شو ما عملنا بحياتنا
    ما منقدر نكافي امهاتنا ولو شي زغير من تعبهن علينا
    يارب تخليلي امي وتعطيها الصحه هي وجميع الامهات
    وترحم الامهات اللي فقدناهن

  8. شكراً سيلين ،،، موضوعك يبكي القلب فعلاً ـ،،،

    الله يوفقنا ان نبر آبائنا وأمهاتنا ،،، وهما من أسهل الطرق الى الجنة ،، “” رغم عبد أنف بلغ أبواه او احدهما الكبر ولم يدخلاه الجنة …. آمين ,,,

  9. وليييييييييييييييييي سيلين طقت من البكي موضوع يبكي كتير حبيبتي

  10. بجد تسلم ايدك سيلى
    حلوة اوى ومعبرة ولم يكذب من قال الجنة تحت اقدام الامهات
    ميرسى سيلى

  11. موضوع جميل و مؤثر لدرجة تجعل الدمعة تفر من العين حتى قبل إتمام قراءته…
    الأم عظيمة لا يعوض حنانها إلا رب العالمين..
    الله يرحم أمي و يجعل قبرها روضة من رياض الجنة و يرحم كل أم متوفية و يطول بعمر من لا تزال على قيد الحياة.. و شكرا لباعثة الموضوع..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *