الصفحة الرئيسية زاوية القراء مشاركات منقولة معاناة مرضى السرطان

معاناة مرضى السرطان

بواسطة -
23 1647

بعيدا عن الأقرباء وتساؤلاتهم والمعارف وفضولهم، يستعد المريض بالسرطان لمواجهة مرحلة شاقة ومصيرية: إنها مرحلة العلاج وما يليها. وألتمس العذر هنا من كل الرجال الذين واجهوا هذا المرض بكل صبر وجلد، فما تعانيه النساء يفوق كل وصف …

لقد كان لي الشرف أن أتعلم دروسا في الحياة من سيدات رسمن بصفاتهن لوحات في الرقة والحنان، وضربن المثل في الإرادة والإيمان. لم يكن صراعهن مع المرض فقط، لقد كان أيضا صراعا مع العلاج وما يصاحبه من معاناة وماينتج عنه من أضرار نفسية واجتماعية وأسرية. نحن ما يهمنا ويشغل بالنا هو العلاج في حد ذاته واستمرار المريض في الحياة، لكن ما ستؤول إليه حياته بعد أن يشفى من المرض فهذا موضوع غالبا ما نهمله، ونترك المريض وحيدا في مواجهة حياته الجديدة.
ماذا عسانا نفعل؟ فهذا ليس بمجال تخصصنا وهذه هي إمكانياتنا!! فعلا قطعنا أشواطا كبيرة في علاج السرطان وأصبح المرض القاتل يشفى في كثير من الأحيان، لكن البعد النفسي والاجتماعي لا يزال ثانويا جدا ولا يحظى بعد بالاهتمام الكافي. وما يزيد الطين بلة، وجود ثقافة تقليدية لا تفرق بين المرض النفسي والجنون وتنعت الطبيب النفسي بطبيب الحمقى الذي يصير مع الوقت واحدا منهم.
بالنسبة لي، لم أجد نفسي في مواجهة مواقف كهذه بمحض الصدفة. فقد توفيت قريبة لي كنت أكن لها معزة خاصة في قلبي وذلك بعد معاناة مع هذا المرض، وكانت لا تزال في مقتبل العمر. تزامن هذا كله مع آخر سنة لي في كلية الطب فكان له بالغ الأثر على اختياراتي المستقبلية. بعد أن سلكت هذا المشوار، غير مدرك لجسامة التحديات التي تنتظرني، اخترت أن أتخصص في نوع معين من أمراض السرطان وهو سرطان الثدي. ربما لأنه يشكل أكثر من ثلث أمراض السرطان، أو ربما لأنه لوحده علم قائم بذاته يتطلب التفرغ والبحث والتكوين المستمر. المهم هو أنني في النهاية صرت مسؤولا عن مساعدة سيدات ينحني أمامهن كل إنسان.
خلال مسيرتي المهنية المتواضعة جدا، أشرفت على علاج سيدات رائعات في قمة الأناقة والجمال، قررن التخلص من ثديهن المريض وكلهن أمل في مواصلة الحياة بشكل طبيعي. والآن بعد أن شفين، في كل مرة يزرنني فيهاـ من أجل الفحص الروتيني الذي يدخل في إطار المراقبة ـ أرى ملامح الحزن والكآبة بادية عليهن بجلاء. فهن لا يزلن وحيدات لأن معظم الرجال، لكيلا نقول كلهم، يلوذون بالفرار بمجرد معرفتهم بحالتهن. هذا هو واقعنا وهذه هي مرآة المساواة لدينا. الرجل في مجتمعنا “لا يعيبه إلا جيبه” أما المرأة فهي “عورة” و”ناقصة” وهي كاملة الجسد، فكيف وهي بثدي واحد؟
نعم، المرأة في المجتمعات الذكورية ثدي ورحم!! فإذا استأصلنا ثديها ووضعنا حدا لخصوبتها بالعلاج الكيماوي ما الذي يتبقى من أنوثتها؟ اعذروني فهذه هي الحقيقة المرة التي لا زالت موجودة في مجتمعنا ولو بحدة أقل من ذي قبل. أتذكر دائما سيدة جاءت بها الأقدار من جبال الريف بحثا عن لقمة العيش، وتم تشخيص سرطان الثدي لديها في مرحلة أولية ولكن متقدمة محليا تستلزم استئصال ثديها المريض. لقد رفضت هذه السيدة موضوع الاستئصال بشكل قاطع لأنها لم تتزوج بعد ولا ترى إمكانية حدوث ذلك إذا أقدمت على هذا النوع من العلاج. توفيت هذه السيدة في غضون سنوات قليلة وذلك بعد أن تفشى فيها المرض وأصبح مقاوما لكل أنواع العلاج المتوفرة، توفيت لأنها اختارت ألا تعيش بثدي واحد. لكن … هل تظنون حقا أنه كان
اختيارها؟
ولا نعتقد أن النساء المسنات لا يبالين إذا تم استئصال ثديهن المصاب بالسرطان. فإن كن لا يولين اهتماما كبيرا من الناحية الجمالية، فإنهن يعتقدن أنه أول جزء من جسدهن يوارى التراب. عندما أخبرتني إحدى السيدات بذلك وكانت في حالة من الخشوع والاستسلام، تلعثمت ثم توقفت تماما عن الكلام. فأنا نفسي لم أعد مقتنعا بما كنت أقوله دوما في مثل هذه الحالات.
هناك نوع آخر من المعاناة متعلق بمرحلة العلاج الكيماوي. فبالإضافة إلى المضاعفات العامة والخاصة بكل علاج، تعاني النساء كثيرا من مسألة تساقط الشعر. ومهما أكدنا لهن أنه سينمو من جديد وأنه في بعض الأحيان يكون أكثر رونقا وجمالا، تبقى شكوكهن قائمة وتمر شهور بئيسة قبل أن يتصالحن مع المرآة ومع العالم كله. خلال هذه الفترة يختفي جمال المظهر ويطفو على السطح جمال الروح وتبرز المعادن الصافية والمشاعر السامية. فالشيء الذي يرسم البسمة على وجهي ويغمر قلبي فرحا وسرورا، ويجعلني لا أفقد الأمل في هذا الشعب الطيب، هو رؤيتي لأزواج متمسكين ببعضهم البعض مترافقين في هذه الرحلة الشاقة والطويلة، معلنين انتصار المحبة والوفاء ولو في حالات قليلة.
نحن نعاني مع مرض السرطان منذ اللحظة الأولى التي نتلقى فيها الخبر. نعاني من وقع الخبر ومن غموض المصير ومن قساوة العلاج. ولكن إيماننا وغريزة البقاء فينا تجعلنا نتمسك بالأمل ونُقبل على العلاج رغم قساوته… وتمر شهور طويلة كلها ألم وأمل وتضحيات جسيمة.
تعود الحياة، تعود الأخبار السعيدة لترسم الفرحة على الوجوه الحزينة. لقد اختفى السرطان وأصبح في خبر كان. لكن لسان حال المريض يقول: “أنا لا زلت الإنسان نفسه ولم أعد مريضا بالسرطان، فلماذا عليَّ أن أعاني من الهجر والجفاء ومن نظرات الشفقة ومن الإقصاء؟ وهل تراها تعود الأيام الأليمة؟”
لا شك أننا نؤمن بأن مجتمعنا نبيل في أصله، كريم بطبعه، يطمح دائما إلى أن يكون حاضناً ومتسامحاً. فَلنتَعلَّم معاً كيف نحافظ على تضامننا وسُمُوِّ مقصدنا وأخلاقنا الكريمة. ولنحارب الجهل في كل إنسان … بقدر محاربتنا للسرطان!!
خط بقلم الدكتور محمد منصوري.
ملاحظة: مسروق.

23 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.