الصفحة الرئيسية زاوية القراء مشاركات منقولة من القصص .. حكمة ودعاء

من القصص .. حكمة ودعاء

بواسطة -
20 78

مرسلة من صديق نورت الفارس المصري العربي

( 1 )

بينما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة … تجادل الصديقان فضرب

أحدهما الآخر على وجهه.

الصديق الذي انضرب على وجهه تألم ولكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال :

” اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .”

واستمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدا واحة بها مياه وثمار فقررا أن يستحما فيها

وبينما هما بطريقهما لنبع المياه بالواحة ، علقت قدم الصديق المضروب على وجهه في

الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، ولكن صديقة سارع إليه ومد يده ليمسكه وأنقذه من الغرق

وبعد ان نجا الصديق من الموت قام وكتب على قطعة من الصخر :

“اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي من الموت ”

تعجب صديقه وسأله :

لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

فأجاب صديقه :

عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،

ولكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب معروفه على الصخر حيث لا تستطيع أي

رياح أن تمحوه ..

………………………………………………………………

( 2 )

كان هناك أحد الصالحين مسافراً بالصحراء لبلد بعيد ، وبينما هو يسير وقد أنهكه التعب ،

قرر أن يستريح لبعض الوقت ليقتات ويصلي قبل أن يكمل رحلته ..

وبينما هو جالس ، رأى قاطع طريق يركب فرساً رمادياً يندفع نحوه ، ثم توقف عنده وسلبه

كل مالديه من متاع وطعام ونقود وهم بقتله .

فقال له الشيخ الصالح : إنتظر … لقد سلبت كل مامعي ، فما حاجتك لقتلي ؟؟

وقهقه اللص بصوت عال وقال له : لم يمر أحد من هنا إلا وسلبته وقتلته وأنت لست الأول ولا

الأخير وسأقتلك .

فقال الشيخ الصالح : وماذا ستفعل بقتلي ؟؟ إنك لن تستفيد شيئاً ، اتركنى لحال سبيلي أكمل

رحلتي فأنا مسافر إلى بلدتي البعيدة ، ولا أعرف كيف سأصل إليها بعد أن أخذت كل متاعى

وطعامي .

فقال اللص : ومن قال لك أنك ستكمل رحلتك البعيدة ، إنك ستموت هنا مثل من سبقوك وقتلتهم .

فلما وجد الشيخ الصالح هذا اللص مصراً على قتله قال له : أريد منك شيئاً واحداً قبل أن

تقتلنى ……………. وقال اللص : ماهو ؟

قال الشيخ الصالح : أن أصلي ركعتين لله قبل أن أموت ..

وسخر اللص منه وقال له : إفعل مابدا لك .. فأنت مقتول لا محالة .

ووقف الشيخ الصالح وأخذ يصلي وبينما هو ساجد …. أخذ يدعو الله عز وجل قائلاً :

اللهم إني أسالك باني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم

يكن كفوا أحد ، اللهم إني أسالك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السموات والارض

يا ذا الجلال والإكرام أن تنقذني مما أنا فيه ….. يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ، لا إله إلا

أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ،، أنت الله العظيم الحليم … لا إله إلا أنت سبحانك

رب السموات ورب الأرض و رب العرش الكريم .

اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلةَ حيلتي ،وهواني على الناس يا أرحم الراحمين .

أنت رب المستضعفين . وأنت ربي .. إلى من تكلني ؟

إلى بعيد يتجهمني .. أم إلى عدوٍ ملكته أمري ؟؟

إن لم يكن بك عليّ غضبٌ فلا أبالي ..غير أن عافيتك هي أوسعُ لي…

أعوذ بنور وجهك الذي أشرقتْ له الظلمات ، وصلحَ عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحلّ

عليّ غضبك ، أو أن ينزلّ بي سخطك .. لك العتبى حتى ترضى ..ولا حول ولا قوة إلا بك

ولم يكد الشيخ الصالح يسلم من صلاته حتى إنشقت الأرض عن فرس أبيض يضرب

الأرض برجليه من بعيد ، وعليه فارس وجهه مضىء بملابس بيضاء وبيده حربة من نور

وإندفع اللص بفرسه ناحيته يريد قتله ، وإنطلق الفارس بفرسه ، وضرب اللص

بحربته فقضى عليه ..

وإبتسم الشيخ الصالح وقال : من أنت أيها الفارس ؟؟

فقال الفارس المضىء : إنني ملك من عند المولى عز وجل ، أرسلني لأنقذك ..

إنك عندما صليت ودعوت الله عز وجل .. سمعنا قرقعةً ورجاً شديداً فى السماء

فقلنا : أمر جلل حدث

وإذا بوحي السماء جبريل ينزل إلى السماء الدنيا وقال : من لهذا الشيخ لينقذه ؟؟

وتمنيت أن أكون أنا … وإختاروني لكى أنقذك ..

وإعلم يا عبد الله ..

أنك عندما دعوت الله فقد دعوته بإسمه الأعظم .. الذى إذا سُئِل به أعطى وإذا دُعى به أجاب

20 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.