>

 

 

في طفولتي ، كان خطيب الجمعة يدعو : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين!

كبرت ، فأصبح خطيب الجمعة يدعو : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين و أفغانستان !

ثمّ كبرت، فدعا خطيب الجمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشيشان !

ثمّ كبرت ، فدعا خطيب الجمعة : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال !

كبرت ، فدعا خطيب الجُمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال والعراق !

ثم كبرت ، فدعا خطيب الجمعة اللّهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصومال والعراق وسوريا !

اليوم يدعو خطيب الجمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال والعراق وسوريا وبورما !

وعندما كبرت أكثر ، صار الخطيب يريح حآله ويقول :
(( اللهم انصر المسلمين في كل مكان ))

فماذا بقي من أمّةٍ ذهب قُدسُها وعراقُها وشامُها !؟

لا حول لنا ولا قوة إلا بالله : )




شارك برأيك

‫14 تعليق

  1. هلا أم ريان
    المشكله كلها فى ( الخطيب ) !!!!!!
    لانه واعظ من وعاظ السلاطين ولو كانت نيته صافيه لوجه الله تعالى لعرف بماذا يدعو وكيف يدعو ولاستجاب الله دعاءه قبل أن ينزل من منبره ؟
    وتحياتى للاخت إللى ساكنه فوقى 🙂

  2. يا للأسف على حالنا الله يفرجها يارب نسألك برحمتك التي وسعت الارض والسماء وكل شيء ان ترحم امتنا العربية والاسلامية يارب افتح ابواب فرجك واغفر لنا
    اللهم انا ظلمنا انفسنا فإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسريين
    شكرا ام ريان وهاي قصيدة اهداء للجميع

    كَفْكِف دموعَكَ وانسحِبْ يا عنترة

    فعـيـونُ عبلــةَ أصبحَـتْ مُستعمَــرَه

    لا تـرجُ بسمـةَ ثغرِها يومـاً، فقــدْ

    سقـطَت مـن العِقدِ الثمـينِ الجوهـرة

    قبِّلْ سيوفَ الغاصبينَ.. ليصفَحوا

    واخفِضْ جَنَاحَ الخِزْيِ وارجُ المعذرة

    ولْتبتلــع أبيــاتَ فخــرِكَ صامتــاً

    فالشعـرُ فـي عـصرِ القنـابلِ.. ثـرثرة

    والسيفُ في وجهِ البنـادقِ عاجـزٌ

    فقـدَ الهُـــويّـةَ والقُــوى والسـيـطـرة

    فاجمـعْ مَفاخِــرَكَ القديمــةَ كلَّهــا

    واجعـلْ لهـا مِن قــاعِ صدرِكَ مقبـرة

    وابعثْ لعبلــةَ فـي العـراقِ تأسُّفاً

    وابعـثْ لها فـي القدسِ قبلَ الغرغرة

    اكتبْ لهـا مـا كنــتَ تكتبُــــه لهــا

    تحتَ الظـلالِ، وفـي الليالي المقمـرة

    يـا دارَ عبلــةَ بـالعـــراقِ تكلّمــي

    هــل أصبحَـتْ جنّــاتُ بابــلَ مقفـــرة؟

    هـل نَهْـــرُ عبلةَ تُستبـاحُ مِياهُـهُ

    وكــلابُ أمــريكـــا تُدنِّــس كــوثــرَه؟

    يـا فـارسَ البيداءِ.. صِرتَ فريسةً

    عــبــداً ذلـيــلاً أســــوداً مـــــا أحقــرَه

    متــطـرِّفــاً .. متخـلِّـفـاً.. ومخـالِفـاً

    نَسَبوا لـكَ الإرهـابَ.. صِـرتَ مُعسكَـرَه

    عَبْسٌ تخلّـت عنـكَ… هــذا دأبُهـم

    حُمُــرٌ – لَعمــرُكَ – كلُّــــهـــا مستنفِـــرَه

    فـي الجـاهليةِ..كنتَ وحـدكَ قـادراً

    أن تهــزِمَ الجيــشَ العـــظيــمَ وتأسِـــرَه

    لـن تستطيـعَ الآنَ وحــدكَ قهــرَهُ

    فالزحـفُ مـوجٌ.. والقنـــابــلُ ممـــطـــرة

    وحصانُكَ العَرَبـيُّ ضـاعَ صـهيلُـهُ

    بيـنَ الــدويِّ.. وبيـنَ صـرخــةِ مُجـبـــَرَه

    هــلاّ سألـتِ الخيـلَ يا ابنةَ مـالـِـكٍ

    كيـفَ الصـمــودُ ؟ وأيـنَ أيـنَ المـقــدرة!

    هـذا الحصانُ يرى المَدافعَ حولَهُ

    مـتــأهِّــبـــاتٍ.. والــقـــذائفَ مُشـــهَــــرَه

    لو كانَ يدري ما المحاورةُ اشتكى

    ولَـصـــاحَ فـــي وجــــهِ القـطـيــعِ وحذَّرَه

    يا ويحَ عبسٍ .. أسلَمُوا أعداءَهم

    مفـتــاحَ خيـمـتِهــم، ومَـــدُّوا القنــطــــرة

    فأتــى العــدوُّ مُسلَّحـــاً، بشقاقِهم

    ونـفـــاقِــهــــم، وأقــام فيــهــم مـنـبــــرَه

    ذاقـوا وَبَالَ ركوعِهـم وخُنوعِهـم

    فالعيــشُ مُـــرٌّ .. والهـــزائـــمُ مُنــكَــــرَه

    هـــذِي يـدُ الأوطــانِ تجزي أهلَها

    مَــن يقتــرفْ فــي حقّهــا شـــرّاً.. يَــــرَه

    ضاعت عُبَيلةُ.. والنياقُ.. ودارُها

    لــم يبــقَ شــيءٌ بَعدَهــا كـــي نـخـســرَه

    فدَعــوا ضميرَ العُــربِ يرقدُ ساكناً

    فــي قبــرِهِ.. وادْعـــوا لهُ.. بالمغـــفـــرة

    عَجَزَ الكلامُ عن الكلامِ .. وريشتي

    لـم تُبــقِ دمعـــاً أو دمـــاً فـــي المـحبـرة

    وعيونُ عبلـةَ لا تــزالُ دموعُهـــا

    تتــرقَّــبُ الجِسْـــرَ البعيـــدَ.. لِتَــعـــبُــرَه

  3. ربما لابد من الوقوع للنهوض مجددا .. ربما نستحق ما يحل بنا لابتعادنا عن شريعة الله ..
    ألاّ تفكر بعض دول الخليج في مصيرها بعد تفرغ الغرب من الدول العربية الضعيفة؟ الى متى سيرضى الغرب عنها؟ وماذا عن الكارما التي ستطالها جراء تآمراتها؟

    بوركتي أم ريان

  4. اللهم ارحم امة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم رحمة عامة .
    الخير لا ينقطع في امة محمد , ورغم كل ما نمر به من هوان وانحطاط يجب ان ندعوا للتفاؤل .
    وَمِمَّا زَادَنِي شَرَفاً وَفَخْرَاً ……..**……… وَكِدْتُ بِأَخْمُصِي أَطَأُ الْثُّرَيَّا
    دُخُوْلِي تَحْتَ قَوْلِكَ:”يَا عِبَادِيْ”………..***……… وَأَنْ صَيَّرْتَ أحْمَدَ لِي نَبِيَّا

  5. والله معه حق الاخ كله من قضاء و قطر !
    هذا لاننا تركنا ديننا اصبحنا كالكرة بين الاقواس

  6. أهلا بالأخت العزيزة أم ريان، سعدت بعودتك
    كيف الحال؟
    عن الدعاء الذي لم يستجب، قال نبي الرحمة عليه الصلاة والسلام ((والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أوليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً منه، فتدعونه فلا يستجاب لكم))
    فالأمر واضح جلي، أننا تخلينا هذه مهمتنا فتخلى عنا الله عز وجل، تماما كما لعن اليهود من قبل لنفس السبب ( لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون ( ) كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون )

    يضاف إلى ذلك أمراض أصابتنا فلم نعد نربط حدثا بآخر ولا نستفيد منه، فكم يفرح القارئ بالتحليلات والحماس المرافق لأي موضوع عن أحداث الأمة وخاصة سوريا، ويقول أن الناس قد عرفت أخيرا الطريق…
    وما إن تقلب الصفحة إلى مواضيع الغناء والأراب ايدول، حتى تتفاجأ بمنطق معكوس، فنفس المتحمسين السابقين يدعون من قلوبهم لفوز هذا المغني أو ذاك…بل المدهش أن التصويتات بالملايين
    (زهايمر وانفصام لا غير)
    سينصرنا الله يوم أن ننصر دينه في كل خطوة في حياتنا
    شكرا عزيزتي

  7. لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    يارب ترحم المسلمين برحمتك وتردهم لدينك الحق رداً جميلا …كل ما يحصل لنا من هوان وفرقة وظلم بسبب بعدنا عن ديننا وكتابنا وتعلقنا بالدنيا وسكوتنا على الظلم …شكراً أم ريان

  8. و يبقى لدينا قليل من الأمل … و نتمنى ان لا يأتي يوم و يقول أولادنا و احفادنا…اللهم انصر المسلمين في كل البلاد العربية..
    شكرا…. ام ريان

  9. شكرا أعزائي لردودكم و مشاركتم الطيبة…..
    أما عن حال أمتنا فهو لا يبشر بخير البتة!!
    أين نحن من وصية خير الخلق عليه أفضل الصلاة و التسليم:(أيها الناس إنَّما المؤمنون إخوة فلا يحل لامرئ مال أخيه إلا عن طيب نفسه، ألا هل بلغت، اللهم اشهد. فلا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم أعناق بعض، فإنِّي قد تركت ما إن أخذتم به لم تضلوا: كتاب الله، ألا هل بلغت، اللهم اشهد.)
    يقول تعالى: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41]. صدق الله العظيم
    كل هذا حصاد أفعالنا و مؤامراتنا و بعدنا بعدا تاما عن كتاب الله و سنة نبيه عليه الصلاة و السلام ،و مع ذلك نأمل أنه لا زالت عندنا فسحة للتغيير فهل سنتغير؟!!!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *