>

(رويترز) – قال مسؤول عسكري أمريكي إن الولايات المتحدة تعتزم القيام بزيادة سريعة لعدد أفراد بعثتها العسكرية في ليبيريا التي أرسلت لمساعدة البلد الواقع في غرب أفريقيا على التصدي لأسوأ تفش تم تسجيله لفيروس الإيبولا.
وواشنطن بصدد إرسال نحو ثلاثة آلاف جندي إلى المنطقة لبناء مراكز علاج وتدريب مسعفين محليين. وسيكون نحو نصف هؤلاء في ليبيريا بينما سيعمل الباقي على توفير الدعم اللوجيستي خارج البلاد.
وقال الميجر جنرال داريل وليامز المسؤول عن البعثة للصحفين في العاصمة الليبيرية مونروفيا يوم الاثنين “الأمر يحتاج تحركا عاجلا وسريعا لذا ما سترونه هنا قريبا جدا هو نقل قوات جوا إلى هنا.”
وأضاف “لدي 175 جنديا ولدي 30 آخرين في دول أخرى يعكفون على تأسيس مركز للخدمات اللوجيستية لنقل القوات جوا إلى هنا.”
وذكر أن البعثة الأمريكية تعتزم بناء 17 وحدة لعلاج الإيبولا وتزويدها بالإمدادات في أنحاء البلاد لكنه أضاف أن السلطات الليبيرية هي التي ستقود المساعي.
وقال إن القوات المسلحة الليبيرية “تتمتع بقدرات كبيرة. إنهم منتشرون بالفعل ويساعدوننا لأن لديهم معرفة بالمنطقة المحلية.. لذا نحن لا نقوم بأي شيء بمفردنا.”
وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة ان عدد الوفيات نتيجة تفشي مرض الايبولا في غرب افريقيا ارتفع الى 3091 على الاقل من بين 6574 حالة اصابة مشتبه بها أو مؤكدة بالفيروس.
ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية سجلت ليبيريا 1831 حالة وفاة وهو ما يعادل نحو ثلاثة امثال عدد الحالات في كل من غينيا وسيراليون وهما البلدان الاخران الاكثر تضررا.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *