>

الروائية الجزائرية الشهيرة أحلام مستغانمي أكدت أن قراصنة انترنت مجهولين بقرصنة إحدى صفحاتها الرسمية وسرقة 600 ألف متابع لها على هذه الصفحة، وتحويلهم إلى صفحة أسّسوها باسم الأديبة السورية غادة السمان. فيما هاجمت الفنانة أحلام في سياق عملية القرصنة هذه.

مستغانمي أضافت: “رفعت عملية القرصنة عدد منتسبي غادة السمان من 300 ألف إلى 900 ألف منتسب، في صفحة واحدة شارفت على المليون، يستخدمها القراصنة لأغراض دعائية”. ولم ترغب الكاتبة مستغانمي بافتعال مشكلة مع الأديبة السورية بل تابعت: “إن كل ذلك حدث دون علم الأديبة غادة السمان”. فالكُتّاب اليوم مجرّد غنيمة إعلانيّة يتقاسمها قراصنة الصفحات”.

وعلى صفحتها الشخصية على موقع فيسبوك ترك مستغانمي رسالة إلى قرائها ومتابعينها حملت عنوان “إلى قرّائي المخطوفين”، أوضحت خلالها تمكنها من استعادة صفحتها السابقة بعد فوضى استمرت أسبوعا كاملا.

وقالت: “عزائي بقاءهم بين صفحات الأدباء، ولم يتحولوا في فوضى الأسماء إلى صفحة “أحلام” المطربة. إذن، بعد مشرديّ ومخطوفيّ الحروب، أصبحَ لدينا مخطوفي الأنترنيت، والمهجرين الهائمين بين الصفحات “.!!

وفي الوقت ذاته، وجهت مستغانمي نداء بتحرير 60 ألف من متابعيها ظلّوا رهينة سماسرة الأنترنيت، في صفحة الأديبة غادة السمان. وحاولت تهدئة خواطر قرائها المنتسبين لصفحتها الذين اتصلوا بها مبدين تعجبهم من التواجد في صفحة الأديبة غادة السمان، وتلقّيهم منشورات باسمها على مدى الليل و النهار.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *