ظهر الفنان المصري أحمد رزق في دراما رمضان هذا العام، متقاسما مع أحمد عز بطولة مسلسله الجديد “الإكسلانس”.

وأكد رزق “للعربية.نت” عدم انزعاجه من تصدر أحمد عز لأفيش المسلسل على الرغم من كون المسلسل ينتمي إلى نوعية البطولة الجماعية، وقال “أن المسلسل في النهاية يحمل اسم “الإكسلانس”، وحينما يعرض المسلسل لن يكون هناك أفيش، والعمل هو من سيفرض نفسه ويبقى”.

ويقدم رزق دور “رياض فهمي” صديق “سيف الدسوقي” الذي يجسد دوره أحمد عز، حيث يكتشف سيف أن رياض يقوم بسرقته،ahmad rizk فيقرر فصله من العمل، ليقوم رياض بعمل مجموعه من الشركات الصغيرة من أجل منافسة عز، الذي يكتشف أن رياض مرشح ليكون وزيرا للاستثمار.

ويتولى رزق في أحداث المسلسل مسئولية وزارة الاستثمار التي جاءت في عام 2013 برئاسة الدكتور هشام قنديل، ومن هنا يبدأ الصراع بين الثنائي.
“لوك جديد”

وأوضح رزق أن هدفه دائما تقديم ما لا يتوقعه الجمهور، وهو ما ظهر في المسلسل الجديد حيث فقد جزءا بسيطا من وزنه، وقام بإطالة شعره، وإطلاق لحيته بشكل بسيط، ليظهر بصوره مختلفة عما اعتاد عليه الجمهور.

وأشار رزق إلى أنه ينفذ دائماً كل ما يتطلبه الدور الذي يقدمه، سواء كان ذلك يتطلب أن يفقد وزنه، أو يحلق شعره مشيرا إلى أنه قام بحلاقة شعره في مسلسل “الأخوة الأعداء”، كما عاش وسط أطفال مصابين بالتوحد من أجل تقديم فيلم “التوربيني”.

وحول الصراع المشتعل في رمضان، وعرض المسلسل عبر قناة واحدة في مصر، أكد رزق أن المسألة في المقام الأول والأخير هي حسابات منتج العمل، خاصة وأن رغبة الفنان ليس لها دخل فيما يجري لأنه ليس قراره، إضافة إلى أن المسلسل تكلفته ليست بالبسيطة.

وتحدث رزق عن تحول عدد كبير من نجوم السينما إلى الدراما في الآونه الأخيرة، مشيرا إلى أن هناك أزمة تمر بها السينما، المرتبطة بالأمن وذهاب الأسرة إلى دور العرض، وهذا سيعود بشكل تدريجي في الفترة المقبلة.

وبما أن مباريات كأس االعالم هذا العام جاءت بالتزامن مع شهر رمضان مما قد يؤثر على مشاهدة المسلسلات، قال أنه من الممكن أن يؤثر على مشاهدة دراما رمضان، ولكن كل قناة فضائية تقوم بإعادة الأعمال التي لديها أكثر من مرة، من أجل التغلب على هذه النقطة.

وعن الفريق الذي يشجعه توقع أن تفوز هولندا بكأس العالم، خاصة وأنه يشجعها، معرباً عن تعصبه لمنتخب الجزائر لأنه فريق عربي، وقال انه كان يتمنى أن يفوز في مواجهة ألمانيا.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.