>

يعيش بهجت أبو الخير بصحبة زوجته وأبنائه وأحفاده في الفيلا الخاصة به، وهناك عدد من المواقف اليومية يتعرضون لها، ولكن في النهاية تحمل الطابع الكوميدي، كل ذلك يحدث من خلال مسلسل “صاحب السعادة” الذي يقوم ببطولته عادل إمام، ومن تأليف يوسف معاطي، وإخراج رامي إمام، ويعرض عبر شاشة “MBC مصر”.

المسلسل يشارك فيه عدد كبير من النجوم إلى جوار الزعيم، بعضهم فضل المشاركة في العمل على أن يقدم مسلسلا يحمل اسمه وحده، ومن بين هؤلاء الفنان أحمد عيد، الذي يقدم دور مدرس اللغة العربية “حسن حزين”، الذي يقابل بهجت أبو الخير صدفة على الطريق الصحراوي أثناء اصطحاب زوجته من أجل وضع مولوده الأول.
الزعيم محطة مهمة في حياة أي فنان

أحمد عيد أكد لـ”العربية.نت” أن الوقوف أمام عادل إمام في المسلسل ولو بمشاهد معدودة، هو بمثابة بطولة، خاصة أن الزعيم هو محطة مهمة في حياة أي فنان، لذلك وافق دون تفكير حينما اتصل به مسؤولو العمل وعرضوا عليه الدور.

وأشار بطل فيلم “حظ سعيد” إلى أنه حينما التقى عادل إمام أثناء التحضير للتصوير، كانت المرة الأولى التي يلتقيه فيها، وكان بداخله رهبة، لذلك حرص على أن يؤدي دوره جيدا حتى لا ينظر إليه عادل إمام نظرة قد تربكه.

وعن دوره في العمل، أوضح عيد أن دور المدرس قدمه من قبل المؤلف يوسف معاطي في فيلم سينمائي هو “رمضان مبروك أبو العلمين حمودة”، وقد حرص عيد على أن يقدمه بشكل مختلف، كما أن لهجته كانت مختلفة، خاصة أنه يقدم دور مدرس قادم من محافظة الدقهلية، وبالتالي يتحدث اللهجة الفلاحي، كما أن صغر الدور ليس أمرا هاما، لأن العمل يشارك به كوكبة من النجوم وزعت بينهم الأدوار، إضافة لحرصه على أن يظهر بمظهر مختلف عما ظهر به في مسلسل “أزمة سكر” الذي قام ببطولته قبل سنوات من حيث طريقة الكلام.
المسلسل مناسب لأجواء رمضان

العمل دار في إطار كوميدي اجتماعي بعيدا عن أية تعقيدات، وهو ما علق عليه عيد بأن عادل إمام هو زعيم للكوميديا، والجميع ينتظره بمسلسل كوميدي، كما أن المسلسل يناسب أجواء رمضان التي تربينا عليها، حيث كنا ننتظر أعمال محمد عوض الكوميدية.

وأكد عيد أنه لم يتدخل نهائيا في المظهر الذي خرجت به شخصيته، على عكس أعماله التي يقدمها ويشارك في اختيار مظهره وشكل شخصيته، إلا أنه حرص في المسلسل على تسليم نفسه لصناعه، الذين اختاروا له مظهره وملابسه، معربا عن سعادته بالعمل مع الكاتب يوسف معاطي، والمخرج رامي إمام، لأنهما من كبار الأساتذة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *