>

أعادت مجموعة من الحسابات النشطة المعنّية بنشر أخبار وصور النجوم علي السوشيال ميديا، تداول صورة نادرة من أرشيف الفنان الراحل عبد الحليم حافظ يرجع تاريخها لأكثر من 45 عامًا، وثقت لحظة سقوط وأغماء العندليب الأسمر في إحدي حفلاته الغنائية، وتفاعل الكثير من الجمهور داعين له بالرحمة والمغفرة، وأن يسكنه الله فسيح جناته، ويجعل مرضه شفيع له.

حيث أن إحدى الصفحات الفنّية بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك“،التى تحمل إسم عبد الحليم حافظ، نشرت تلك الصورة وأرفقتها بالتعليق: “لحظة إغماء عبد الحليم من إرهاقه في إحدي حفلاته”، وشارك الصورة عدد كبير من الجمهور الذين انهالوا بالتعليقات عليها، حيث عبّروا عن مدى حبهم للعندليب وللفن الراقي الذي كان يقدمه مقارنة بما يسمعونه الآن من مهرجانات.

بعد قصة حب كبيرة .. سر مؤلم وصادم وراء فشل زواج زبيدة ثروت بـ العندليب !

ويعد العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ واحدًا من أبرز صُنّاع الأغنية وأشهر المطربين فى مصر والوطن العربى على مر التاريخ، حيث استطاع تخليد اسمه بأغانيه من مختلف الألوان سواء الرومانسية أوالوطنية وغيرها والتى مازالت تعيش فى وجدان المستمعين رغم مرور السنوات وتغير الأذواق وتعاقب الأجيال، إلا أن عبد الحليم وأغانيه لم تتغير ولم تؤثر فيها كل هذه التغيرات.

ولد العندليب في 21 يونيو 1929 بقرية الحلوات التابعة لمركز الإبراهيمية محافظة الشرقية، واسمه الحقيقى «عبد الحليم شبانة»، وهو الإبن الأصغر بين أربعة إخوة هم: (إسماعيل ومحمد وعليا)، توفيت والدة عبد الحليم بعد ولادته بأيام وقبل أن يتم عامه الأول، ثم توفي والده ليعيش اليتم من جهة الأب كما عاشه من جهة الأم من قبل، ليعيش بعدها في بيت خاله الحاج متولي عماشة.

في طفولته كان يلعب مع أولاد عمه في ترعة القرية، ومنها انتقل إليه مرض البلهارسيا الذي دمّر حياته، وأجرى خلال حياته واحد وستين عملية جراحية.

أُجيز النجم عبد الحليم حافظ  كمطرب بالإذاعة، وبعد ذلك غنّى (صافيني مرة) كلمات سمير محجوب، وألحان محمد الموجي في أغسطس عام 1952 ورفضتها الجماهير من أول وهلة، ولكنه أعاد غنائها في يونيو عام 1953، يوم إعلان الجمهورية، وحققت نجاحاً كبيراً، ثم قدّم أغنية “على قد الشوق” كلمات محمد علي أحمد، وألحان كمال الطويل في يوليو عام 1954، وحققت نجاحاً ساحقاً، ثم أعاد تقديمها في فيلم “لحن الوفاء” عام 1955، ومع تعاظم نجاحه لُقّب «بالعندليب الأسمر».

انطلق عبد الحليم حافظ في عالم الغناء وقدم العديد من الأغانى الرومانسية والدرامية والوطنية، كما قدم للسينما 16 فيلماً حقق بهم نجاحاً كبيراً على مستوى التمثيل لاسيما وأنه اعتمد فيها على تقديم أغانيه الجديدة والتي حظيت بشهرة كبيرة مقارنة بالأغانى التي غناها في حفلاته، توفي يوم الأربعاء في 30 مارس 1977 في لندن.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا إنستغرام نورت

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر فيسبوك “نورت



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *