زارت نجمة هوليود الشهيرة أنجلينا جولي مدينة لفيف الأوكرانية اليوم السبت وتوقفت في مخبز وذهبت إلى محطة للسكك الحديدية للقاء بعض السكان الذين شردتهم الحرب مع روسيا، حسب ”رويترز“.

وجولي (46 عاما) مبعوثة خاصة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، التي تقول إن أكثر من 12.7 مليون شخص فروا من ديارهم خلال الشهرين الماضيين وهو ما يمثل نحو 30% من سكان أوكرانيا قبل الحرب.

وخلال زيارة جولي بدأت صفارات الإنذار تدوي فخرجت مع مساعديها بسرعة من المحطة وركبوا سيارة كانت في انتظارهم.

وأثناء توجهها الى السيارة سألها احدهم “هل انت خائفة؟” فأجابته: “لا أهتم”.

شارك برأيك

تعليقان

  1. فتحت عيوني ع الحرب وتعلمت أن “لا يؤلم الجرح إلا من به ألمُ”
    وتعلمت ميّز بين من يهتم لأمرنا حقاً وبين من يُظهرون التعاطف وهم من داخلهم لا يردون لهذه الحرب أن تنتهي لأسباب مختلفة

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على dar إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.