>

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة تويتر، معركة حامية الوطيس، حول تصريحات نسبت للفنانة اللبنانية إليسا عن إسرائيل.

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الإثنين، تصريحات نسبوها إلى المطربة اللبنانية تقول فيها إن “أكبر كذبة كنا نعيشها أن إسرائيل هي عدونا”، وقالوا إنها قالت ذلك في مقابلة مع قناة “إم تي في” اللبنانية. 

ومع بدء الجدل حامي الوطيس بين منتقدي إليسا والمدافعين عنها، ظهرت صفحة “إسرائيل بالعربية” على تويتر ليشعل حدة الاشتباك بين الفريقين، عبر تعليقه على التصريح المنسوب للمطربة اللبنانية.

وأبرز الصفحة الإسرائيلية عبارة “أكبر كذبة كنا نعيشها أن إسرائيل هي عدونا”، مع صورة إليسا، وكتبت بجوارها: “كل الاحترام للفنانة إليسا على كلمة حق. الحقيقة هي الدواء المُرّ لهذا السبب لا يستطيع الكثيرون تناوله الا الشجعان”. 

من جانبه، نفى أمين أبي ياغي، مدير أعمال الفنانة إليسا هذا التصريح وقال: “إذا خرج هذا التصريح عبر صحيفة إسرائيلية فأكيد ستكتب على ذوقها هذه القصة عن إليسا”.

وأشار إلى أن إليسا لم تجر أي مقابلات في الفترة الأخيرة، ولم يستبعد لجوء البعض إلى تحوير كلامها في مقابلة عبر شاشة MTV بمناسبة 20 عاماً على مسيرتها الفنية أي قبل 3 أشهر ونفى نفيا قاطعا أن تقول إليسا تصريحا كهذا.

يذكر ان تصريح اليسا المزعوم جاء تعقيبا على المقاوضات التي تمت بين لينان واسرائيل لترسيم الحدود البحرية حيث قالت “تفاجأت انهم من عشرين سنة يقولون العدو الصهيوني وبدنا نصلي بالقدس وثاني يوم بلاقيهم قاعدين على طاولة مفاوضات يعني في شي مش طبيعي وانا مع ان نكون في حالة سلام مع اي دولة نحن بدنا نعيش بدنا نتمتع بحياتنا ” واضافت “يوم بكون عدو ويوم قاعدين عم نرسم حدود معه لا هذه اكبر كذبة عشنها انا ما صدقتها بحياتي بس في ناس صدقتها وعاشتها”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *