أعربت الفنانة اللبنانية ” إليسا ” عن استنكارها لموجة الانتقادات والهجوم على فيلم ” أصحاب ولا أعز ” وأبطاله خاصة الفنانة ” منى زكي ” بعد عرضه مؤخرا على منصة نتفليكس .

حيث أشارت إليسا في تغريدة لها عبر حسابها على موقع تويتر إلى أن الضجة التي طالت هذا العمل والتفكير بهذه الطريقة لا يساعد في التقدم للأمام على حد وصفها .

فكتبت إليسا في تغريدتها : ” ليش عم نرجع لورا؟ كانت أفلامنا فيها عري وقبلات ومشاهد جنسية وكنا نتقبلها ونحضرها وما يصير أزمات .. ليش عم نرجع لورا بدل ما نتقدم بمنطق التقبل والحرية؟ .. حاج نتخبا!! ” .

وتابعت النجمة اللبنانية كاشفة عن رأيها بالفيلم : ” بالنهاية اللي مش موافق ما يحضر .. المنصة منا إلزامية والفيلم متوفر لمن يريد وما عم ينفرض عا كل الناس .. أنا شخصيا كتير حبيتو ” .

وأثارت إليسا بتعليقها على الفيلم والانتقادات الموجهة إليه حالة من الجدل بين المتابعين الذين أبدى الكثير منهم اعتراضهم عليها وعن حديثها عن أفلام العري وربط ذلك بالتقدم .

فجاءت بعض التعليقات مثل : ” وهو التقدم بالشذوذ والألفاظ الخارجة والعادات الغريبة ” و ” التقدم يعني العري لا تعليق ياريتك ما اتكلمتي من أساسه ” و ” هو ده مفهوم التقدم عندك ” .

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. كانت أفلامنا فيها عري وقبلات ومشاهد جنسية وكنا نتقبلها ٠ اذا تقبلناها الان معناه انا بنجع لورا يا شاطره

  2. اصلا هذه العجوز الشمطاء لا تعرف تمثل ولا شكلها جميل ولا فيها ريحة الانوثه جامده وماعندها لا احساس ولا حيويه وكانت متركنه على الرف ومافي حد معبرها حتى تمثل أعلان منتج لتنظيف التواليتات ولان الفيلم فاشل والقصه محروقه ومعروفه فعملوا هذا المقطع النشاز المنحط حتى يصبح اسم الشمطاء وفلمها ترند ويتحكى عنه وهذا هو الهدف

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.