>

يعيش الاعلامي الاردني معاذ العمري، زوج الفنانة ديانا كرزون، أزمة على الصعيد المهني تطورت الى ايقاف برنامجه على إذاعة “ميلودي إف إم” إلى جانب زميل له يُدعى جهاد أبو بيدر.

بدأت القصة، بشنّ مغرّدون ونشطاء فلسطينيون وأردنيون، هجوماً حاداً على معاذ العمري وجهاد أبو بيدر بسبب تعمّدهما قطع الإتصال الهاتفي على الهواء مباشرة مع الأسرة الأردنية المحررة أحلام التميمي.

وكانت أحلام التميمي تناشد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني للسماح لزوجها نزار التميمي بالعودة إلى الأردن بعد رفض عمان تجديد إقامته، واضطراره للتوجه الى العاصمة  القطرية الدوحة.

خلال مداخلة لأحلام التميمي في برنامج للمذيعين جهاد أبو بيدر ومعاذ العمري (زوج الفنانة ديانا كرزون)، على إذاعة “ميلودي” الأردنية، تم قطع الاتصال مع “أحلام” بحجة تقطيع في الصوت والاتصال بها لاحقا رغم ان الصوت كان واضحا.

ومما زاد الأمر سوءًا، هو خروج العمري بفيديو هاجم من خلاله كل من انتقده بطريقة وصفت بغير الاحترافية، زادت من حدة الهجوم عليه، الأمر الذي دفع الرعاة الرسميين للبرنامج بالانسحاب، وهو ما تسبب بإعلان القناة إلغاء البرنامج بشكل نهائي.

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، إذ تدخلت عائلة العمري للتعليق على كل ما تم تداوله، حيث كتب والد معاذ العمري: “على هامش قضية ميلودي 2، ما هو المانع الذي جعل المدعوة أحلام التميمي ترفض أن تعاود الاتصال مرة أخرى، ورفضت الرد على اتصالات الإذاعة؟ لو كانت منصفة لما ورطت الناس وهربت، لا سيما أنها ظلمت وذاقت طعم الذل في حياتها ومن أنذل أنواع البشر.. كان الأولى أن تكون صاحبة موقف وتوضحي أن الإذاعة هم من طلبوك ولست أنت من اتصل بهم”.

تبرير والد العمري استفز الجمهور بشكل أكبر، خاصة بعد استعمال والد العمري كلمة “هربت”، حيث اعتبرها البعض “إهانة”، فيما زادت شقيقة معاذ، تمارة “الطين بلة” حين علقت بطريقة وصفها الجمهور بالمستفزة، إذ قال عن أحلام: “طيب هي شو بتعلب أصلا”.

يذكر أن أحلام التميمي، هي صحفية أردنية من أصل فلسطيني، اعتقلت من قبل الإسرائيليين، وتم تحريرها عام 2011، ضمن صفقة تبادل للأسرى، حيث تم إبعادها للأردن.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. هُناك أُغنية لسميرة توفيق جُزء منها ينطبق على ما حصل لكلب التابلو مُعاذ :
    سلاحنا بيحمينا و رجالنا الشجعانِ
    ويلك يالي تعادينا مالك غير النيرانِ
    !!

  2. العمل على الهواء مباشرة له صعوبته و الخطأ فيه لا يتدارك و قلما تحضر البديهه للمذيع لانقاذ الموقف . حصل خير ان شاء الله .

  3. تحمد ربها انه الشيعة كانوا السبب في تحريرها من السجون الاسرائيلية ، بعدما علموا كتائب عز الدين القسام كيف يأسروا جندي إسرائيلي اسمه شاليط ، وكيف يتفاوضون لتحرير الأسرى الفلسطينيون ، وهي كانت محكومة ب ستة عشر مؤبد ، لكن هيهات ما يدخل الشيعة على باب الا واقتلعوه من يوم الامام علي عليه السلام اقتلع باب خيبر !!
    وفي وحدة هبلة من بنات هند تبع على النمارق نتزحلق ونعانق ، بتقلك يا ويلك يالي تعادينا مالك الا النيران ؟؟؟!!! وانتم تسوون شي بدون الحلوين من رجال الشيعة ؟؟!! الي تشتموهم ؟؟؟ يا عيب الشوم عليكم ما غزر لا الملح ولا الصواريخ ولا إطلاق الأسرى فيكم .

  4. يبدو أنه بنات كرزون وجههن نحس على من يرتبط بهن.
    اخت ديانا الصغرى بعد خطوبتها بأيام ضبط خطيبها ودخل السجن بتهمة تعاطى المخدرات.وفسخت الخطوبه
    وها هى ديانا كرزون وقبل ان ينتهى شهر العسل تم أيقاف زوجها من عمله واغلق البرنامج الذي كان يقدمه من عدة سنوات.وخسر سمعته وكسب عداء الاردنيين.
    الله يستر من الجاي.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *