>

كشفت الفاشينيستا الكويتية، الدكتورة خلود، عن آخر تطورات حالتها الصحية، عقب إجرائها عملية جراحية، لم تصرح بنوعها ولكنها كشفت انها استمرت لمدة ثمانية ساعات متواصلة.

ونشرت الدكتورة خلود عبر حسابها على ”أنستغرام“، الخميس، صورة تظهر فيها عقب خروجها من غرفة العمليات، ومن حولها أطفالها.

وأرفقت الصورة بتعليق: ”أطمنكم اليوم أفضل.. الألم فظيع والعملية استغرقت أكثر من 8 ساعات، وايد تعبت بس لما شفت عيالي حوالي خف الألم.. مشكورين وايد على السؤال“.

وكانت الفاشينيستا الكويتية، أعلنت خلال الساعات الماضية عبر حسابها الخاص على ”سناب شات“، خضوعها لعملية جراحية. واكتفت الدكتورة خلود، بنشر صورة ليدها وبها أنبوب المحلول الوريدي، فيما لم تظهر وجهها؛ ما أثار حيرة وقلق متابعيها حول حالتها الصحية.

وعلقت: ”أنا أنهيت العملية، ولكنني تعبانة، وعندما أصبح بخير سوف أتواصل معكم“.

كما شاركت الدكتورة خلود جمهورها صورة لها وهي داخل المستشفى، وأردفت الصورة بتعليق: “اللهم إني أستودعك نفسي يا من لا تضيع ودائعه”.

وتفاعل المتابعون بشكل كبير مع الدكتورة خلود، متمنين لها السلامة والشفاء، فكتبت إحدى المتابعات: “اللهم يا مسهل الشديد وياملين الحديد، ويا منجز الوعيد قومها بالسلامة”، وأضافت أخرى: “اللهم نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت، أن تتم عملية خلود على خير، وتشافيها وتعافيها، وتطلف بحالها وتلبثها ثوب الصحة والعافية، وتردها سالمة إلى أهلها”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *