>

قال الفنان العربي علي الحجار أنه لم يغن من أجل أي أنسان فى تاريخه إلا لوالده والرئيس عبد الناصر، مؤكدا أنه كان يتمنى أن يغنى لعبد الناصر لأن الشعب كان يحبه.
وأضاف فى برنامج “الحدث المصرى” الذى يقدمه محمود الوروارى على شاشة “العربية الحدث” إن الخطأ الوحيد الذى وقع فيه طوال حياته أنه قام باداء أغنية لإحدى الأميرات فى عيد ميلادها لأنه كان مدينا للضرائب وكان معرضا للسجن.
وأشار إلى أنه عندما توفى عبد الناصر كان فى المرحلة الإعدادية، وأدرك حينها أن مصر تراجعت بعد عبد الناصر ولم تصبح بنفس القوة التى كانت عليها فى عهده.
وقال أنه تم منعه من الغناء فى احتفالات أكتوبر لسبع سنوات بعدما رفض أن يغنى أغنية مذكور فيها أسم “مبارك ” لاصرارى على مبدأ عدم الغناء بأسم أى شخص ولم يكن المقصود بها مبارك ، مشددا على أنه قام بالغناء فى أغلب احتفالات أكتوبر.
وأضاف أنه عندما احترف الغناء طلب منه والده أن يقوم بعمل أغنيات تعيش بعد وفاته وليست تموت أمامه مشيرا إلى أن والده ابراهيم الحجار نجح فى هذا قبله وترك العديد من الاغنيات معه ومع العديد من المطربين فى مصر والدول العربية.
وأشار إلى أن المجتمع عليه أن يقاوم ما يحدث فى المجتمع حاليا من خلال الفن لانه الذى يخلد للمرحلة الحالية وتاريخ الشعوب يتم تأريخه من خلال الفن.


وقال الشاعر عبد الرحمن الابنودى إن على الحجار من المطربين الشجعان والذى يستطيع أن يصل إلى قلوب المصريين بصورة سريعة وقوية.
وأضاف فى برنامج الحدث المصرى الذى يقدمه محمود الوروارى على شاشة “العربية الحدث” إن وظيفة الفن هى التى يقوم بها على الحجار والذى ينجح فى انتقاء الاشعار التى يقوم باداءها ونقلها إلى الشعب والتعبير عما بداخل الشعراء. وأكد أنه ينقل لكل المسيحيين فى مصر والعالم التهنئة والتحية بمناسبة أعيادهم.
وقال الشاعر جمال بخيت إن على الحجار يمثل المصداقية فى الكلمة وطوال مشواره الفنى ينتمى على إلى الكلمة الصادقة وهو ما يميزه ، ونجح فى دفع الشعراء إلى تناول موضوعات لم يكن الشعراء يجرؤن عليها مع مطربين أخرين.
وأضاف فى برنامج الحدث المصرى الذى يقدمه محمود الوروارى على شاشة العربية الحدث إن المرحلة الانتقالية الحالية لا يجب أن يخشاها أحد أو يخشى الانفصال الذى واقع فيها.
وأشار إلى أن محاولات اعادة انتاج القهر والديكتاتورية سيقف امامه الشعب بقوة ولن يحدث أى لم للشمل معه ولن يلم الشعب الشمل معه وسيأخذ درسا تاريخيا قاسيا.
وأكد إن قوى المعارضة مدت يدها أكثر من مرة وقدمت حسن النوايا، ولكن وكما قالت الاغنية “نفس اللى خانوا رجعوا تانى يخونوا”، وهناك مجموعات فى المجتمع ليس لديها نفس النبل الذى من المفروض أن يكون مع الشعب المصرى وقوى المعارضة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *