>

قضت محكمة مغربية بالسجن النافذ 8 أشهر في حق الفنانة المغربية دنيا بطمة، في قضية ابتزاز فنانين وفضح شخصيات شهيرة والمشهورة اعلاميا باسم “حمزة مون بيبي.

وفي التفاصيل، فقد أصدرت المحكمة الابتدائية بمراكش، منتصف ليلة الأربعاء الخميس، احكامها في حق كل من الفنانة دنيا بطمة وشقيقتها ابتسام، إضافة إلى المصممة عائشة عياش.

وقضت المحكمة بالسجن 8 أشهر حبسا نافذا في حق المغنية وخريجة “أراب أيدول” دنيا بطمة، فيما قضت في حق شقيقتها ابتسام بطمة بسنة واحدة سجنا نافذا، وسنة ونصف سجنا نافذا في حق مصممة الأزياء عائشة عياش، و10 أشهر سجنا في حق إحدى المتابعات والتي تدعى صوفيا.

ويأتي الحكم على دنيا بطمة بتهم تضم «المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته، وبث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد وعرقلة سير هذا النظام».

اما التهم الموجهة الى شقيقتها ابتسام بطمة فهي «جنح الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته والمشاركة في ذلك عن طريق الأنظمة المعلوماتية ونشر أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبثها قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد عن طريق الدخول الى نظام المعالجة الآلية».

كما تتابع المتهمة عائشة عياش، بتهم «الوساطة في الدعارة وأخد نصيب مما يحصل عليه الغير من الدعارة، ناهيك عن الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال والقيام عمدا بعرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته والمشاركة في ذلك، بالإضافة إلى بث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية  أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والنصب ومحاولة النصب والتهديد بإفشاء أمور شائنة، والمشاركة في إفشاء السر المهني وإهانة هيئة منظمة والتهديد».

شارك برأيك

تعليقان

  1. أزمة أخلاق و جهل بالقانون!
    خذيها درس و عبرة، الله يهديك و الله يهدي ما خلق!

  2. ومازال بيقولوا الفنانة
    فنانة ايه بقى ، قولوا النصابة ، القوادة
    هذا هو مستواها الحقيقى هى واخواتها

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *