اعترفت المخرجة إيناس الدغيدي المثيرة للجدل بفشل فيلمها الجديد “مجنون أميرة”، الذي احتفل نجومه بالعرض الخاص مساء الثلاثاء الـ13 من أكتوبر/تشرين الأول، على الرغم من أنه مر على عرضه ثلاثة أسابيع بدور السينما.

وبررت تراجع إيرادات الفيلم برفض الناس الذهاب إلى السينما، بسبب رعب إنفلونزا الخنازير في مصر، وقالت أصبت بإحباط شديد لأن الإيرادات كانت سيئة جدا، وأدعي أنني لا يوجد فيلم أخرجته في حياتي حدث له مثلما حدث لـ”مجنون أميرة”، وهذا ضايقني جدا، لأني اعتدت على أن تحقق أفلامي أعلى الإيراداتinas dugaydi.

وتدور قصة الفيلم الخيالية حول قصة حب لشاب بسيط يعجب بشخصية الأميرة “ديانا”، ويتعلق بها في إحدى زياراتها، وبمرور الوقت تحبه الأميرة وتفكر في الارتباط به، وتقرر الذهاب إلى مصر.

في الوقت نفسه، نفت الدغيدي التعرض للشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي في أحد مشاهد الفيلم؛ حيث أشارت بشكل غير مباشر له بشخصية مدبولي العشراوي الذي التقى الأميرة ديانا التي تجسدها الفنانة نورا رحال.

وقالت الدغيدي: لم أقصد الشعراوي بشخصه، ولكني قصدت جميع الدعاة الذين تربطهم علاقة قوية بالجمهور، ولكن إذا نظرنا للشيخ الشعراوي سنجد أنه رمز لهؤلاء الدعاة، والشيخ الشعراوي أول داعية كانت علاقته بالجمهور مباشرة، فقبل الشعراوي لم نكن نرى الدعاة في الفضائيات، وكان مكانهم فقط في المساجد، ودار الإفتاء والأزهر.

وتابعت أن الفيلم موجه لكل الناس ولكن المشاهد العادي سيشاهد الفيلم بمعناه القريب.. “رجل بسيط يجري وراء فتاة جميلة ليعرف هل هي الأميرة ديانا أم لا؟”، أما المعنى البعيد فبالفعل لن يصل إلا لمشاهد من نوع خاص، على الرغم من أن هناك أشياء في الفيلم تغير مفهومها بعد تدخل الرقابة بحذف العديد من المشاهد، مثل مشهد لقائها بالشيخ مدبولي الشعراوي الذي كانت تتحدث فيه عن مفاهيم وأمور دينية كثيرة.

وبررت اختيارها للأميرة ديانا في فيلمها الجديد قائلة “اعتمدت على شخصية ديانا لأنها تعبر عن صراع بين الأديان، كما أنها جاءت من الغرب، وشخصية مهمة لها وجود مؤثر وليست مجرد شخصية عابرة، فكونها أميرة وزوجة ولي العهد البريطاني، فسيكون لها تأثير أوقع على المشاهد من تناول قصة الفيلم لفتاة عادية”.

وأكدت الدغيدي أنها لم تقصد تشويه صورة ديانا بسبب مشاهد الفيلم، فأظهرت ديانا محبة للجنس والخيانة، وقالت “أنا لم أفترِ على ديانا عندما قدمتها تمارس الجنس مع حارسها، أو إظهارها محبة للجنس، فهي بنفسها اعترفت في الفضائيات ووكالات الأنباء أنها خانت زوجها مع حارسها الخاص، كعقاب له لأنه كان يحب “كاميلا”.

هجوم على الحجاب

من جهة أخرى، أثار “مجنون أميرة” غضب الحضور، إذ تضمنت بعض المشاهد هجوما من الأميرة ديانا التي تجسدها الفنانة نورا رحال على ارتداء طالبات الثانوي الحجاب، الأمر الذي أغضب الحاضرين.

ونظرت الأميرة ديانا إلى الطالبات المحجبات وهن خارجات من إحدى المدارس الثانوية، وقالت في أحد مشاهد الفيلم “هما بيعملوا في الأطفال كده ليه؟”.

وعزت إيناس الدغيدي اختيارها لمصطفى هريدي ليلعب بطولة الفيلم لأنه شخصية ينظر لها على أن لديه “هفة”، كما أن مساحة الدور النسائي أكبر بكثير.

ونفت علمها بأسباب رفض النجمة غادة عادل لبطولة الفيلم، وقالت إنها “وافقت عليه، إلا أنها تراجعت بعد ذلك ولا أعرف السر”.

وعلى الرغم من أن بعض الجمهور لاحظ كثرة القبلات من نورا رحال للبطل في الفيلم، إلا أن الدغيدي قالت إن “مجنون أميرة” لا يحمل أي مشاهد ساخنة.

من جانبها، قالت نورا رحال إن إيناس الدغيدي رشحتها لدور الأميرة ديانا بعدما وجدت قرب الشبه بينهما، مشيرة إلى أنها جمعت معلومات تفصيلية عنها حتى تستطيع أن تؤدي الشخصية.

شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. نكتة حلوة.!!
    دى حجة البليد يا شاطرة.،
    قال إنفلونزا الخنازير قال.، إنفلونزا الخنازير على كل الأفلام مش على فيلمك لوحدك، إشمعنى فيلمك إنتى اللى سقط..؟
    مش تبقى جريئة بقى وتقولى الحقيقة زى مانتى بتتدعى الصراحة والجرأة!!

  2. اعتقد كون البطولة لنورا رحال وهي ذات جماهيرية قليلة هو سبب عدم النجاح

  3. She is not unique , there are many people like her . I wouldn’t wish any bad things to her , I hope enventually she will realise that her way is wrong .

  4. تستاهلي عسى كل افلامك تسقط ,,,,,
    وعقبال ماتسقطي انت كمان شخصيا,,,,,

    سموووووورة

  5. هي قمة الزكاء با /ايناس/عرفت كيف تروج عن الفيلم فبمجرد انو يذكر كاتب هل مقال موضوع الحجاب فهادا يؤدي الى تشوق الناس لمشاهدت الفيلم فيزيد الطلب عليه وبلتالي يؤدي ال رفع اراداته /معادلة محسوبة وسياسة معروفة /؛عند ؛السيدة دغيدي المعروفة ب /خاف تعرف/.

  6. هذه السيدة فاجرة انتهكت كل حرمات ديننا الحنيف الله يهديها فقد بلغت من الكبر عتيااا

  7. مو انتى كنتى موجودة بالعرض ؟؟؟؟
    يبقى أكيد الناس خافت من انفلونزا الخناذير طبعا ..
    عندك حق,,,

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *