>

ظهرت نجمة السوشال ميديا الكويتية الدكتورة خلود لأول مرة منذ إجرائها عملية تجميل بأنفها وخشمها منذ أسبوعين، وجاء ظهورها تزامنا مع احتفالها بعيد ميلادها والذي تكمل فيه عامها الـ32.

ونشرت الدكتورة خلود مقطع فيديو عبر حسابها الرسمي بإنستغرام، ظهرت فيه دون أي ضمادات، كما اختفى تورم عينيها وجروح أذنها والتي ظهرت بها مسبقا في آخر فيديو نشرته بسنابها، وعلقت على الفيديو قائلة:”افتقدكم كثيرا ..النهاردة عيد ميلادي 32″.

وتفاعل معها الجمهور بشكل كبير وانهالت عليها التعليقات: “في حدا شايف اختلاف ولا أنا اللي عامية… مافي فرق هاد خشمك وأنفك شو الجديد .. ليش صغرتي منخارك كثير هاد ماعاد ظاهر بوجهك على الاطلاق. .مابعرف بس حسيتك ما بقيتي حلوه انفك صغر وضفايفم أصبحوا كبار”.

ورغم أن منشور الدكتورة خلود لم يتعدَّ العشر دقائق إلا أنها قامت بحذفه دون أي سبب من حسابها الرسمي بإنستغرام بعد انتقادات عدة تعرضت لها من جانب الجمهور، لتعيد نشر صوره بجانب وجهها عبر تطبيق السناب شات.

وكانت الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود، قد أثارت في وقت سابق صدمة للجمهور بعد نشرها صورة وهي داخل غرفة العمليات استعدادًا لإجراء عملية تجميلية في “أنفها”، حيث قررت تجميله بعدما رأت أنه يحتاج لذلك.

ونشرت الدكتورة خلود حينها صورة وهي بضمادة غطت كامل وجهها من ناحية الأذن، وهو ما جعل البعض يتوقع بأن هناك أمرًا آخر، وبدأ الخوف يتسلل لدى بعض محبيها في ظل الصدمة من الصورة.

ومع تداول الصورة عبر الحسابات الفنية المتتبعة للمشاهير، خرجت الدكتورة خلود لتوضح السبب وراء ظهورها بتلك الضمادة على الوجه كاملًا لتشير إلى أنها كانت خلال إجراء العملية.

وقالت خلود: “أنا بخير الحمد لله.. بس راسي لافينه عشان ماخدين غضروف من أذوني.. أحبكم وايد ومشكورين على خوفكم وحبكم”.

وكانت الدكتورة خلود، قد قالت في مقطع فيديو بثته عبر حسابها في تطبيق “سناب شات”: “أنا كسرت الخوف اللي فيني وأجريت مسحة كورونا.. ولكن اكتشفت إن الأنف محتاج يتعدل والخشم محتاج يتعدل”، مؤكدة أنها ستجري عمليتين تجميليتين.

وأضافت: “ضريبة الجمال وضريبة الخشم الجديد والأنف راح يصيره صوت طبيعي عشان اللحمية راح تتعدل مش بس خشم جديد كمان صوت جديد، عشان الجمال والتنفس الطبيعي راح أتحمل”.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *