كشفت وسائل إعلام هندية عن العثور على جثة الممثلة الهندية ” ساهانا ” بطلة فيلم (Lock Down) داخل شقتها في بارامبيل بازار بولاية كيرالا الهندية يوم الخميس الماضي الموافق يوم 12 مايو تزامنا مع عيد ميلادها ال 22 .

وتداولت بعض الأخبار أن الممثلة الهندية ساهانا قد أقدمت على الانتحار بعد العثور عليها معلقة على حاجز النافذة بمنزلها .. وهو الأمر الذي نفته عائلتها التي اتهمت زوجها ويدعى ” سجاد ” بقتل إبنتهم .

حيث أكدت والدة ساهانا أن إبنتها لا يمكن أن تفكر في ارتكاب مثل هذه الجريمة بحق نفسها مشيرة إلى أن الراحلة كانت دائما ما تتعرض للعنف من جانب زوجها الذي كان دائم الشجار معها خاصة فيما يخص طريقة إنفاق المال الذي تجنيه ساهانا .

وأضافت الأم أن سجاد كان لا يسمح لساهانا برؤيتهم أو دعوتهم إلى منزلها أو التواصل مع عائلتها هاتفيا وقالت : ” لن تموت ابنتي منتحرة، لقد قُتلت .. اعتادت أن تشكو لي من أن زوجها كان يضربها ولم يطعمها كما يجب ” .

وتابعت : ” لقد تعرضت للتعذيب، لقد تعرضت للتعذيب، قُتلت، وعلى الشرطة التحقيق وإنصاف ابنتي والإتيان بحقها ” .

وشهدت إحدى المقربات للممثلة الراحلة بأن ساهانا لم تعش حياة زوجية سعيدة طوال العام ونصف العام الذي ارتبطت فيه بزوجها سجاد لافتةً إلى أنه كان يضايقها من أجل الحصول على المال وذلك لأنه عاطل عن العمل .

وقامت الشرطة باحتجاز الزوج المتهم ” سجاد ” بناءا على تلك الاتهامات كما أنه قد أكدت تقارير الشرطة على وقوع العديد من المشاجرات بين الزوجين بسبب المال .

وكان صاحب المنزل الذي يسكن به كلا من سجاد والممثلة ساهانا قد صرح لموقع (media one) بأنه سمع سجاد يصرخ طلبًا للمساعدة مدعيًا أنه وجد ساهانا متوفاة، وحال وصوله إلى المنزل رأى الممثلة راقدة على حجره دون حراك وهو ما دفعهإلى الاتصال بالشرطة .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.