موجة من الحزن خيمت على مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار خبر انتحار ”التيك توكر“ العراقية مروة القيسي برمي نفسها من مبنى مرتفع في القرية اللبنانية في أربيل، يوم الإثنين، لتلفظ أنفاسها الأخيرة فورا بعد سقوطها.

وبحسب مصادر عراقية، فأن ”الجهات الأمنية المختصة فتحت تحقيقا في الحادث لكشف ملابساته، بسبب الغموض في حالة الانتحار، مع وجود شكوك بأن يكون الحادث جنائيا، لكن وفق شهادة أهلها فإنها كانت تعاني من أزمة نفسية منذ عدة أيام“.

يأتي ذلك في وقت ظهرت فيه شقيقتها، ملاك القيسي في مقطع فيديو مصور وهي تنعى بألم وبكاء صارخ انتحار ”التيك توكر“ مروة القيسي، داعية جمهور مواقع التواصل الاجتماعي إلى ”تركها وشأنها دون سؤالها عن أي شيء“.

وشاعت شهرة مروة القيسي في السنوات الأخيرة بتأدية بعض الأدوار الفنية وتقديم الرقص فضلا عن كونها ”تيك توكر“ ولها متابعون على مواقع السوشيال ميديا يتجاوز عددهم الأربعة ملايين مستخدم.

وارتفعت خلال الآونة الأخيرة في عدد من المدن العراقية حالات الانتحار، والتي غالبا ما تكون بسبب مشاكل عائلية، وتشير التقديرات إلى ارتفاع كبير في عمليات الانتحار في صفوف الرجال والنساء وبمختلف الأعمار.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.