الصفحة الرئيسية فن الموقع الإلكتروني لإيهاب توفيق مرفوع من الخدمة

الموقع الإلكتروني لإيهاب توفيق مرفوع من الخدمة

بواسطة -
17 41

“الموقع مغلق لحين هدوء الأوضاع بين مصر والجزائر.. ولتجنب المشاكل التى تحدث بين الطرفين” ..
هذه هي العبارة التي تطالع المترددين على الموقع الألكتروني الرسمي للفنان إيهاب توفيق بدءاً من يوم أمس، والذي أنشأته مجموعة من محبيه.
ويبدو أن الغيوم الكثيفة، لاتريد أن تتبدد منذ حلت لعنة هذه المباراة، التي سيتذكرها التاريخ الرياضي، وربما السياسي باعتبارها الحدث الأسوأ لهذا العام.
المثير والمؤسف في آن واحد أن تمتد اللعنات إلى الفن، فبعد اعلان عدد من النقابات الفنية، وجهات الأنتاج إغلاق الأبواب أمام التعاون المشترك، وبعد التهديدات التي طالت مطربين ومطربات، ها هي المواقع الفنية تنال حظها ـ السئ ـ من السهام المتطايرة العمياء.
وكانت تراشقات بالكلمات ـ وهي على أي حال أخف وأرحم من تراشقات الأسلحة البيضاء ـ بين مشجعين من الجانبين: الجزائري والمصري، قد وقعت بين الجانبين، أعقبت فوز المنتخب الكروي المصري في المباراة الأولى 14نوفمبر الجاري، وقد طالت الألفاظ، والعبارات الفنان إيهاب توفيق نفسه، بسبب إهداءه أغنية حماسية للمنتخب الوطني المصري.
ثم تزايدت النبرة الخارجة عن الأصول الرياضية، بعد المباراة الفاصلة الأربعاء 18نوفمبر حتى تحولت إلى اشتباكات لفظية، واتهامات وتهديدات، وشتائم، خاصة بعد ما رددته وكشفت عنه عدد من الفضائيات، حول أحداث عنف جماعية ومتعددة جرت على أرض السودان الشقيق، الذي استضاف جماهير المباراة الفاصلة الذين قدر عددهم بنحو 25ألف مشجع من الطرفين.
وهنا تدخل قسم الدعم الفني للموقع، وقرر تعطيل الموقع الألكتروني المخصص أصلا لأخبار إيهاب الفنية، ولا علاقة له بالسياسة، ولا الكرة،، اتقاء لشرور الفتنة!
إيهاب من جانبه اعتذر عن أي تعليق أو إبداء الرأي حول ما حدث وما يحدث!

17 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.