>

عبرت الفنانة السورية انطوانيت نجيب عن غضبها من الانتقادات التي طالتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية تصريحات لها قبل سنوات تحدثت فيه عن اللاجئين السوريين في لبنان اعادت قناة الجديد نشرها مؤخرا وتم تداولها بكثافة.

وقالت نجيب في تصريحات لها عبر إذاعة “شام اف ام” السورية إنها استغربت الكلام الذي قيل عنها، والهجوم الذي تعرضت له من قبل الجمهور، حيث تم فهم كلامها من قبل مهاجميها بشكل خاطئ حسب تعبيرها. مؤكدة أنها لم تسئ للسوريين، ولم تخطئ في التعبير، لكنهم – الجمهور- لم يفهموا معنى كلامها خلال اللقاء الذي أجري بحسب قولها قبل خمسة أعوام.

وأضافت أنا ليست ضد اللاجئين، ولكن عندما كانت تُجري ذلك اللقاء كان لديها شعور أن ما قالته ليس خطأ، لأنها لم تكن تتمنى أن يخرج السوريين من بلدهم، ولا يشحذون من أحد، ولا تريدهم أن يتغربوا وأن يأخذوا رزق غيرهم كما يقال عنهم في البلد التي يرحلون إليها.

وحول ردها على المغني اسماعيل تمر الذي هاجمها بسبب هذا اللقاء قالت:”لا أعرف لماذا قصدني هذا الشاب بكلامه، وعيب أن يتحدث عني بهذا الكلام وأنا في هذا العمر.. معقول يقول عني “كرنيبة”؟؟!”.

وأوضحت أن هذه الكلمة معيبة بحقها، ومنذ بداياتها حتى اليوم لم تسئ لأحد، ولا لسوريا، حتى يسيء لها شاب لا تعرفه، وقالت: “عيب التشهير، هو أخطأ معي، وهو أرسل لي رسالة بكلمات غير لائقة.. مين أنت لتقيمني بعد هالعمر”. وتساءلت: ” كم عمره”، كما استغربت كيف يتطاول عليها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *