دخلت الفنانة جليلة محمود في نوبة بكاء أثناء حديثها عن فقدانها لأحد ابنائها وهو شاب في عام 1998 في حادث سير، وأرجعت السبب في حدوث ذلك إلى تعرضها للحسد .

قالت جليلة محمود أثناء استضافتها في برنامج “كلام الناس” مع الإعلامية ياسمين عز: “أنا عندي ابن راح بالحسد، فأنا لا حابة ولادي حد يشوفهم ولا يعرف عنهم حاجة ولا اتوجع تاني لأن الوجع مستمر معايا من سنة 98 لحد الآن” .

تابعت: “الحسد في كلمة، كلمة اتقالت فالتليفون جه ابنك عمل حادثة .. لما يتقالك في وشك وأنا كنت لما حد يسألني عندك ولاد إيه بقول عادي عندي 3 صبيان وبنت، فاتقالي من راجل آه ما انتي اللي زيك يجيب صبيان، التليفون جالي ابني راح” .

أضافت جليلة محمود عن نجلها: “كان 18 سنة وفي أولى كلية تجارة وزي القمر وراح، فأنا مبحبش حد يكلمني عن ولادي ولا يقولي مين ولادك ومبحبش أوري ولادي وأنزل صور ليهم” .

وواصلت: “الحسد مذكور في القرآن ومكنتش في الأول عارفة وصغيرة وأولادي فرحانة بيهم وباخدهم معايا في كل مكان، لكن بدعي ربنا إن ما يوجعني تاني ولا يوجعهم لإن دي أصعب حاجة ويارب ما حد يشوفها .. الحمد لله على كل شئ وربنا يبارك في الباقي” .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الله يرحم إبنك و يغفر له و يصبر قلبك
    ويحفظ لك أولادك ويحفظك
    فعلاً الحسد مذكور في القرآن الكريم
    الله يكفينا شر الحسد و العين و الحاسدين
    ويبعدهم عنا يا الله

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *