>

شهد الشهر الحالي ذكرى ميلاد الراقصة الشرقية سامية جمال الـ 97، فهي من مواليد 5 مارس 1924م، وبهذه المناسبة تداول روّاد مواقع التواصل الإجتماعي خلال الفترة الماضية صورة نادرة للفنانة الراحلة وهي في أيامها الأخيرة حيث قد أرتدت الحجاب وتبدلت ملامحها تمامًا وظهر عليها تقدم العمر . 

حيث أنه قليلاً ما يشاهد الجمهور العربي الفنانة سامية جمال وهي فى مرحلة متقدمة من العمر، فأغلب الجمهور يتذكرها عندما كان شابة جميلة، ولكن تلك الصورة رصدت أختلاف ملامح الفنانة كثيرًا في عمر الـ 70 عامًا عن الصورة الذهنية لدى الجمهور عنها وهي شابة، ولاقت الصورة المنتشرة التي ظهرت من خلالها سامية جمال وهي في الشارع وتحمل بيدها حقيبة، إعجاب الكثيرون من محبيها الذين أكدوا انها تاريخ كبير في عالم الفن . 

دخلت سامية جمال الفن عن طريق جارتها التي كانت من عشاق الفن والسينما، وذهبت معها للسينما، ولكن زوج شقيقتها تعدى عليها بالضرب وقتها عندما رجعت للمنزل ولم تسطع التحمل، فقررت الرحيل، وبالصدفة أثناء جلوسها على أحد المقاهي تعرف عليها وعلى قصتها المؤلمة مصطفى الجمال، نجل صاحب المقهى ووقتها اقترح عليها أن تعمل راقصة مع بديعة مصابني، استجابت له وذهبت معه بالفعل، وعندما سألتها عن اسمها قالت سامية جمال، لأنها كانت تشعر أنه ليس هناك فنانة اسمها زينب.

تدربت سامية جمال على الرقص، ولكن خلال ظهورها للمرة الأولى لم تتمكن من الرقص لشدة رهبتها من الجمهور، لكن لم تتخل مصابني عنها، وتمسكت بها واتفقت مع مدربين لها على أعلى مستوى، وبالفعل تمكنت جمال من الرقص بمهارة من بعدها.

كما قدمت الفنانة الراحلة سامية جمال عدد كبير من الأعمال الفنية ومن بينها “رقصة الوادع” و”أمير الانتقام” و”الشيطان والخريف” و”ساعة الصفر” و”الصقر” و”قطار الليل” و”الحب الأول” و”غرام مليونيرة” و”الرجل الثاني” و”سكر هانم” و”صاحبة العمارة” و”أحمر شفايف” و”شهرزاد” و”بنت حظ” و”رصاصة في القلب” وغيرها الكثير من الأعمال السينمائية الهامة التي أستطاعت أن تترك من خلالها بصمة كبيرة في عالم الفن .

وتوفيت الفنانة سامية جمال عن عمر يناهز 70 عام بعد أن أصيب بمرض فقر الدم والأنيميا كما عانت من نقص شديد في الحديد وفقدت وقتها رشاقتها بشكل كبير واكتفت بتناول الخضروات فقط ورحلت عن عالمنا في ديسمبر 1994، وكان رحيلها في هذا التوقيت بمثابة الصدمة الكبري في الوسط الفني، وحرص علي توديعها الكثيرين من نجوم الفن الكبار الذين تعاونوا معها . 



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *