>

نشرت مجلة “جمالك” المقال الأول لرئيسة تحريرها الجديدة الفنانة اللبنانية “إليسا”، والتي وصفت فيه تجربتها في رئاسة التحرير للمرة الأولى، وأكدت سعادتها بخوضها هذه التجربة.

“إليسا” قالت في مقالها الأول: “غادرتُ المسرح، تركتُ الغناء، لملمتُ الكلمات وتمايلت على أنغام نوعٍ ثانٍ من الفنّ… لأكثر من شهر… إنّه نوعٌ آخر من الإبداع يتمثّل بآلاف الأشكال ومئات الألوان، عالمٌ لا حدود له… إنّه عالم الموضة والجمال”.
لطالما جذبتني أضوائه وأخذت من وقتي واهتمامي، لكونها جزءً أساسيًّا من مهنتي وفنّي وصورتي، إلاّ أنّ هذه المرّة، لم تكن التجربة عاديّة، لم أكن أعلم عندما تمّ اختياري لأكون رئيسة تحرير هذا العدد من مجلّة “جمالكِ” أنّني سأستمتع بدوري لهذه الدرجة لم يمرّ سوى برهة من الوقت لأجد نفسي أتعمّق بأدقّ تفاصيل العدد.
من فقرات المجلّة الاعتياديّة، إلى مقابلتي مع Christian Louboutin وصولًا إلى الصفحات المخصّصة لي كان شعور الاستمتاع والفرح طاغيين، من خلال هذه التجربة الجديدة وفقرة “عالمي الخاصّ”، أحببتُ أن أخصّ أحبّائي بصورٍ ومعلومات لم أُفصح عنها مسبقاً في أيّ مكان تخطّيتُ ذاتي ومعها تخطّيتُ بعض الخطوط الحمر التي كنت قد رسمتها حول بضع زوايا من حياتي الشخصيّة.

أشكر مدراء المجلّة على ثقتهم بي واختياري كثاني شخصيّة تقوم بهذا الدور بعد أن وقع الاختيار في العام الماضي على المصمّم العالميّ Elie Saab أشكر أيضًا فريق العمل الذي أحاطني طيلة الشهر وجعل تجربتي أكثر تميّزًا، أتمنّى أن تستمتعوا بتصفّح هذا العدد الذي تمّ صوغ محتواه بكلّ شغفٍ وحبّ، بقدر ما استمتعتُ أنا بالعمل على إصداره.

… تجربةٌ لم تكن فقط تأديةً لدورٍ عُرض عليّ في عالمٍ يستهويني، إنّما كانت بمثابة تذكيرٍ بأهميّة خوض تجارب جديدة دائماً وتحقيق ذاتي من خلالها، ما يساهم في تجدّد روحيّتي وإيجابيّتي… وأدعو كلّ شخصٍ للقيام بالمثل.
خططتُ آخر كلماتي، سلّمتُ قلمي وعدتُ إلى مسرحي…



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *