>

في جلسةٍ تجمع نجوم السينما والتلفزيون، ويتخلّلها لمسة فنية خاصة قوامها الطرب وتصميم الأزياء، تطلّ الممثلة لبلبة، والمخرج والممثل سيف الدين السباعي، والفنان حسن خرباش، والممثلة ديما بياعة، إلى جانب مصمم الأزياء طوني يعقوب، في برنامج “نوّرت مع أروى” على MBC1.

البداية مع الفنانة لبلبة، التي توضح أسباب تعلّقها بالسينما وعدم إطلالتها على الشاشة الصغيرة حتى الآن. وباعتبارها واحدة من الممثلات اللواتي عاصرن مُخرجِي الجيل القديم وكذلك نظراءهم اليوم، تعتبر لبلبة أنه ليس ثمة فرق كبير بين الجيليْن باستثناء التطوّر التكنولوجي في مجال الإخراج وتقنياته. كما تتطرّق لبلبة إلى تجربة العمل مع عادل إمام، حيث قدّمت معه 9 أفلام، إلى جانب أغنياتها التي قدّمتها عبر مسيرتها الفنية الطويلة والتي فاق عددها الـ 250 أغنية تعاملت فيها مع كبار الملحنين.

من جهته، يتحدّث الممثل والمخرج سيف الدين السباعي عن الفَرق بين مفهومَي “الجماهيرية” و”النجاح” في الدراما. وحول مسلسلات البيئة الشامية، يوضح السباعي أن تاريخ “الشام” إجمالاً، ومدينة دمشق تحديداً، قد ظُلم كثيراً بسبب تسليط “دراما البيئة الشامية” الضوء على حُقبةٍ لا تمثّل سوى فترة صغيرة جداً من تاريخ مدينة دمشق، التي تُعد واحدة من أقدم المدن المأهولة في التاريخ. وحول ما قيل عن انتقاداته للدراما المصرية واللبنانية، يوضح السباعي أن ما قاله تحديداً هو أن “الدراما المصرية استفاقت منذ حوالي 4 سنوات، بعد أن داهمتها الدراما السورية والتركية. أما الدراما اللبنانية فهي لا تُمثّل المجتمع اللبناني ولا تتطرّق إلى المواضيع الجوهرية.” ويُضيف السباعي أنه لا يتعرّض بالنقد لأعمال الآخرين فحسب، بل هو ناقد لأعماله الشخصية، ويُعقّب قائلاً: “اقرؤوا ما قلتهُ عن مسلسل “أهل الراية” الذي قمتُ بإخراجه!”.

بدوره، يُشدّد مُصمّم الأزياء طوني يعقوب على فضل بعض الفنانات في انتشار تصاميمه عربياً وخليجياً بعد أن ارتدين أزياءه. وحول الفساتين التي ترتديها أحلام في “Arab Idol”، يوضح يعقوب أنه يقوم بتصميم مجموعة من الفساتين الخاصة لإطلالتها في البرنامج تحديداً. وتعقيباً على ارتداء نانسي عجرم أزياءً من تصاميم إيلي صعب يقول يعقوب: “ايلي صعب خارج المنافسة، ونانسي ترتدي من تشكيلته للألبسة الجاهزة.”

أما حسن خرباش، الذي بدأ مسيرته الفنية من خلال برنامج “Arab Idol” بموسمه الأول، فيؤكد أنه “كان محظوظاً لاشتراكه في أهم برنامج فني على الساحة العربية” بحسب وصفه. وعلى الرغم من عدم حمله لقب البرنامج، يوضح خرباش أنه حظي بفرصةٍ تعرّفَ الجمهور العربي عليه من خلالها، وهو اليوم يحضّر لإطلاق أغنية وكليب جديد.

أخيراً، تتحدّث ديما بياعة عن مشاركتها في أول عمل عربي مشترك وهو “04” الذي تعتبره بمثابة “فاتحة خير”، لأنه أسهم في انطلاقتها خليجياً، وذلك بعد النجاح والشهرة التي حقّقَتها خلال سنوات من العمل في الدراما السورية. وحول رأيها بالمشهد السياسي العربي عموماً والسوري خصوصاً، توضح ديما “أن الذين ينادون بالديموقراطية اليوم هم أكثر الناس ديكتاتوريةً” بحسب وصفها.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *