الصفحة الرئيسية فن بالصور – صدور الحكم في قضية فرح قصاب التي توفيت في عيادة...

بالصور – صدور الحكم في قضية فرح قصاب التي توفيت في عيادة الطبيب نادر صعب!!! هذه نتيجة تحقيق نقابة الأطباء

11 2968

شكّل خبر وفاة السيدة فرح قصاب، أثناء خضوعها لعملية تجميلية في عيادة الطبيب نادر صعب، حالة وردود فعلٍ كبيرة بين أهل الراحلة والرأي العام.

وصدر أخيراً، محضر التحقيق التي أجرته لجنة التحقيقات المهنية في نقابة الأطبّاء في بيروت، والذي يوضح أنّ كلّ العمليات التي أجراها صعب لفرح مبرّرة وليس هناك أي خطأ طبي.

nader saab farah kassab

وكشف المحضر الذي نشره موقع “الجديد” اللبناني عن عدد العمليات التي خضعت لها قصاب وهي شفط الدهون وبوتوكس في المعدة، إضافةً الى أنّ سبب الوفاة هو جلطة رئوية دهنية (قد تحصل بنسبة 15% كنوع من المضاعفات)، ولا تعتبر خطأ طبي.

ولفت المحضر الى أنّ التقنيات المستعملة متعارف عليها طبياً والمستشفى يعمل تحت إشراف وزارة الصحة، والمريضة خضعت لمراقبة بعد العملية، إضافةً الى أنّها نُقلت الى مستشفى آخر وهي متوفاة، من دون تحديد وقت الوفاة، الذي يكشفه الاطباء الشرعيين.

11 تعليق

  1. من لم يرض بما رزقه الله
    فلا رده الله ولا رفع عن ظهره شدة
    ( وَلأُمَنِيَنَّهُمْ وَلآمُرَنُّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِياًّ مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً * يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً ) ‏{‏وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا‏}‏ .
    والمال جمّّل قبح كل قبيحة ….حتى ايفنكا ابنة الخنزير
    http://www.mbc.net/ar/programs/mbc-news/worldwide/articles/%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D9%82%D8%AF-%D8%AA%D8%B5%D8%AF%D9%85%D9%83-%D9%84%D8%A7%D8%A8%D9%86%D8%A9-%D8%AA%D8%B1%D9%85%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84/photos/303618.html

  2. وعلى سيرة اخطاء الاطباء
    ………………
    ما بين #الاطباء .. وبين #شيوخ الدين
    …………..
    كلام موجه لمن يعدون انفسهم علماء،اويظنهم اتباعهم ومريدوهم ومعجبوهم كذلك!ا
    …….
    لو سالنا طبيبا مارس العمل في الطب بضع سنوات ، هل لو كنت تعلم مشقة هذا العمل ، هل كنت ستقدم على دراسة الطب لاجاب اكثرهم …لا!!ا
    ذلك لان العمل في الطب عمل شاق جدا ومسؤولية كبيرة امام الله والناس والقانون..والاطباء كسائر الناس يتمنون ان يعيشوا حياة مريحة .واكثرهم يشعر فعلا بالمسؤولية …ويُحاسَب على التقصير فيها من قبل الناس ومن جهة القانون.
    لكننا لو سالنا نفس السؤال لحملة الشهادات العالية في الشريعة / دكاترة وبروفيسورات…ممن يظنون انفسهم او يظنهم الجاهل علماء/ لكان الجواب مغايرا لجواب الاطباء …اي لاجاب اكثرهم : نعم !!!ا
    ودعونا نتساءل عن الاسباب وراء اختلاف الجواب !ا
    من اهم الاسباب هو ان القانون /وكل القوانين في بلاد الاسلام قوانين غير اسلامية، اي كفر ،لانها منبثقة عن دساتير علمانية وضعية كافرة/اقول :ان القانون لا يحاسب الشيوخ حملة الشهادات العالية في الشريعة كما يحاسب الاطباء ..بل ان القائمين على تنفيذ القانون الكافر اكثر من يفرح لفساد هذه الشريحةالتي تظن نفسها علماء دين ويظنها الجهلة من العوام كذلك .
    وايضا فانه قلما يحاسب الناس هؤلاء على فسادهم او تقصيرهم …لان عوم الناس تحسب هؤلاء على حق دائما، ويغرها اسم الشيخ وشهرته وشهادته العلمية وفخامة جبته وعمامته…ولا تنتبه الى ان علمه ودينه ليسا كما امر الله .
    واما جهل العوام والجهلة بواجب من يظن انهم علماء فليس القضية في هذا المقال…اما جهل من يظنون انهم علماء دين …فهو القضية !!!!ا
    فالحق ان فساد من يسمون العلماء اخطر بكثير من فساد الاطباء..ففساد الدين اخطر بكثير من فساد البدن …اذ ان اشد ما قد يترتب على فساد البدن هو الموت في الدنيا..اما فساد الدين فيؤدي الى جهنم وبئس المصير، ليس للعلماء وحدهم بل ولكل من تابعهم على فسادهم وضلالهم من العوام الذين لا يُتعِبون انفسهم في فهم اساسيات وبديهيات الدين تكاسلا وتهاونا ولا مبالاة بدينهم.
    ولهذا نقول يا علماء الاسلام، او على الاقل يا من تظنونانفسكم- ويظنكم الجهلة -كذلك اتقوا الله ،وقوموا بواجبكم كورثة للانبياء ،فوالله ما اورثكم الانبياء فسادا،ولكنكم من اخلد الى الارض واتبع هواه فضل واضل كثيرا ..فحسبه جهنم وبئس المهاد…لانها مصير كل علماء السوء، والدعاة الى جهنم من الذين يتركون قضايا الامة المصيرية وينشغلون بقضايا لا تسمن ولاتغني من جوع في الوقت الذي تذبح فيه الامة في كل مكان..ومِن الذي يفتون على ذهب الحكام الطغاة وسيوفهم،فاتقوا الله يا علماء السوء وعودوا لدينكم قبل فوات الاوان …واخيرا نقول :”ياكم اياكم ان تكونوا من الذين قال الله تعالى فيهم : “وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَاقْصُصْ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ”.

  3. ما اتفه اصحاب التفكير السطحي ..
    فهم يسطحون الواحد بطريقة تفكيرهم!!ا
    “اذا كنت دكتورا او دكتورة…فتكلموا كدكتور او دكتورة اي بشكل راق
    لئلا نضطر الى حذف حرفي ال دك ونعاملكم على هذا الاساس”
    …………
    علق احد السطحيين،على موضوع لي فقال:”يعني الدكاترة و الاطباء والعلماء من الاخوان بيفهموش وانت بتفهم ؟؟؟
    ………..
    اما بخصوص الشق الاول من السؤال فاقول والله المستعان:
    “الحمار حمار-او حمارة –حتى لو صار دكتورا او دكتورة او بروفيسور او بروفيسورة…في القانون او حتى في الشريعة.
    والحق-عقلا وشرعا ان قيمة الشخص باخلاقه وفكره الراقي،وليس بالشهادات العلمية التي يحملها…فالصحابة غيروا وجه التاريخ،دون ان يحملوا شهادات علمية ..وما اكثر حملة الشهادات العليا في زماننا هذا.ممن هم كالانعام او اضل سبيلا،او كالحمير التي تحمل اسفارا !!!ا
    ناقشت اخونجيا غبيا يحمل شهادة الاستاذية”برووفيسوووور!!!!!!، في موضوع مرسي، ودستوره العلماني الكافر،وجرائمه الكثيرة التي ارتكبها بحق الاسلام والمسلمين..فلما عجز عن الدفاع عن جرائم مرسي ، لم يجد تبريرا،الا القول بان جماعة الاخوان فصلوا مرسي!!! ومع ان هذه كذبة يعرفها حتى الاطفال في مصر، فالكل يعرف ان المرشد بديع، البيطري الذي يحكم مصر، هو من يسيّر الطرطور مرسي،لكن السؤال هو هل يُرفع العتب عمن يترك جماعة الاخوان،ويصبح غير ملوم مهما فعل،على قاعدة ليس بعد الكفر – اي ترك الاخوان – اثم!!!!ا
    هذا نموذج من نماذج ضحالة وتفاهة وسطحية بعض حملة الشهادات العليا الذين ليسوا باكثر من طبول جوفاء!!ا
    اقسم بالله ان من تجاربي الشخصية،انه كان احدنا شبابنا بائع ترمس بسيط ،ومستواه التعليمي لا يتعدى الاعدادية،ولكن كثيرا ما سمعت زملائي في الجامعة – من غير الشباب-يرددون ان فتحي بائع الترمس على دوار الداخلية،يفهم في الاسلام اكثر من دكاترة الشريعة في الجامعة الاردنية!!ا
    ونعود لنكرر القول… بالفكر ينهض الانسان لا بالشهادات العلمية ولا بغيرها!!ا
    اما بخصوص الشق الثاني،فاقول : ما اشبه حال المتخلفين عقليا الذين كلما طرحنا قضية للنقاش او ابدينا رايا لا يروق لهم بالاوباش من الحكام الطغاة اومطاياهم من علماء السوء تنطحوا لنا قائلين:من شيوخكم ؟؟وما هي شهاداتكم؟؟؟
    قال لي احد المتخلفين ذات مرة :”خي احمد هل شهاداتك العلمية اعلى قدرا ومرتبة من سيدتنا عائشة رضي الله عنها؟؟!!!
    فلت له نعم شهاداتي الدراسية اعلى بكثير من شهادات امنا عائشة، فانا جامعي على الاقل ،وهي لم تتخرج حتى من مدرسة ابتدائية!
    ولكن غبي جدا من يقيس علم الانسان بشهاداته،والدليل هو امنا عائشة رضي الله عنها،والدليل عموم الصحابة فقد كانت وكانوا الاعلم قطعا بديننا منا،مع ان اغلبهم اميون لا يحملون اي شهادة لانهم لم يدخلوا حتى مدرسة ابتدائية.

  4. ان لم يكن الاطباء لعلاج المرض ..
    فما الداعي لوجودهم؟؟!!ا
    ………
    شفاها من الداء العضال الذي بها.. غـلام إذا هـز القنـا سقـاها
    سقاها دمــاء المارقين وعلـّها….إذا جمحت يوماً وخيـف أذاها
    …….
    يقولون لنا بحسن نية محاولين احباطنا …
    ولكنكم تنفخون في قربة مخزوقة …
    ولكنكم تحاولون اقامة الدين في مالطا،.
    ولكنكم ترقصون في العتمة …
    ولكنكم تحملون السلم بالعرض …!!!ا
    الناس فاسدون..الناس بعيدون عن الدين ..
    الناس منحطون …فلماذا تتعبون انفسكم .. اريحوا انفسكم …واريحونا!!!ا
    ويقولون عشرات المقولات الفاسدة الشبيهة بهذه في محاولة لقمعنا او احباطنا ..ومنعنا من الكلام،ولاسيما بعد ان منّ الله علينا بنعمة الفيس واخوانه واقاربه، بعد نعمتي العقل والاسلام !!!ا
    ونقول:اذا كان المرء او المجتمع سليمين وبصحة طيبة،وعال العال.. وتمام التمام.فما الحاجة للاطباء ؟؟!!
    اننا نذرنا انفسنا ان نغير هذا الواقع الفاسد بكل طاقتنا،حتى نغيره رغم انفه ولو اضطررنا الى جره للارتقاء والنهوض بالسلاسل،فنحقق ذلك او نموت دون تحقيقه ..فنعذرا.. فوفروا نصائحكم ولا سيما الصادرة بحسن نية…فكم اساءت، بل ودمرت واهلكت،نصائح تلقى جزافا بحسن نية،ولاتكونوا كمن لا يعمل ولا يترك غيره يعمل،او كمن لا يرحم ولا يعين،ولا يترك غيره يرحم او يعين،انصحكم ان تكتفوا بالتفرج …ولسان حالكم :
    نامي جياع الشعب نامي ….
    نامي فجِلْدُكِ لا يُطِيقُ …….إذا صَحَا وَقْعَ السِّهَامِ
    نامي وخَلِّي الناهضينَ لوحدِهِمْ هَدَفَ الرَّوَامِي
    نامي وخَلِّي اللائمينَ …. فما يُضِيرُكِ أن تُلامِي!
    نامي فجدرانُ السُّجُونِ تَعِجُّ بالموتِ الزُّؤَامِ
    ولأنتِ أحوجُ بعدَ أتعابِ الرُّضُوخِ إلى جِمَامِ
    نامي يُرَحْ بمنامِكِ “الزُّعَمَ اءُ!” من داءِ عُقَام
    نامي فحقُّكِ لن يَضِيعَ ….ولستِ غُفْلاً كالسَّوَامِ
    إن “الرُّعَاةَ!” الساهرينَ….سيمنعونَكِ أنْ تُضَامي
    ورحم الله الشيخ عبد الحميد كشك القائل:”ان مثل من يقول ان تطبيق الشريعة ياتي بعد تهيئة الجو والارضية كمثل مريض اشتد به المرض فلم يعطوه الدواء وقالوا له خذ الدواء بعد الشفاء”!!ا..انتهى
    فالصواب ان المجتمع هو المريض،ونحن الاطباء الذين نعمل على شفائه باحكام الاسلام،واذا لم يكن المجتمع مريضا،فما فائدة وجود الاطباء،وما فائدة اعطاء الدواء للمعافى ؟؟!!ا

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.