حالة من الاستياء الشديد أعرب عنها أبناء المخرج الراحل إسماعيل عبدالحافظ أثناء تشييع جثمان أبيهم من مسجد مصطفى محمود بالقاهرة، فلقد فوجئوا بالمصورين والقنوات الفضائية، مصرين على التسجيل معهم وملاحقتهم لتصوير لحظات الحزن والإعياء التي كانوا يمرون بها، وهو ما جعل السيدة صفاء الابنة الكبرى للمخرج إسماعيل عبدالحافظ تندفع نحو أحد المصورين، الذي أصر على ملاحقتها هي وشقيقتها الصغرى “لمياء”، لتصويرهما لحظة خروج جثمان أبيهما.

وكان المصور قد قام بتتبع الفنان محمد عبدالحافظ ابن المخرج الراحل، وتصويره بعدما أغشي عليه أكثر من مرة، بعدها قامت السيدة صفاء بأخذ الكاميرا من المصور وأصرت على تحطيمها أمام الحاضرين، وصرخت في المصورين واتهمتهم بأنهم لم يحترموا هيبة الموقف ولا حرمة المتوفى ولا مشاعر أسرته. حينها حاول جميع الفنانين التهدئة من روع ابنة المخرج الراحل، بعدما انفعل الجميع على المصورين، وقام الفنان الشاب محمود الجابري ابن المنتج محمد الجابري، الذي تربطه صلة نسب بالمخرج المصري الراحل، بالتنبيه على المصورين بالتوقف عن التصوير داخل المسجد لحين الانتهاء من صلاة الجنازة.

غضب شديد
ومن جهتها رفضت زوجة المخرج إسماعيل عبدالحافظ السلام على بعض الفنانين الحاضرين لتشييع جثمان زوجها، مؤكدة أنها لن تتقبل العزاء من أي شخص تغيب عن الحضور لزوجها أثناء فترة مرضه، التي قضاها بالمستشفى بالقاهرة.

وأعربت عن غضبها الشديد من فنانين كبار تغيبوا حتى عن حضور الجنازة، ولم يحاولوا نهائياً الاطمئنان على الحالة الصحية لزوجها قبل أن يلقى ربه، لافتة إلى أن زوجها كان صاحب فضل في شهرة الكثير منهم، بترشيحه لهم للمشاركة في الأعمال التي قام بإخراجها، وكانت لها علامات فارقة في تاريخ الدراما المصرية، وفي حياة هؤلاء الفنانين ووصفتهم بالجاحدين.

وقد وفرت أسرة المخرج الكبير إسماعيل عبدالحافظ سيارات مكيفة لنقل الفنانين والمعزين من القاهرة إلى محافظة كفر الشيخ، لحضور مراسم الدفن بمسقط رأس عبدالحافظ.

أخذ الشهد وترك الدموع
وهناك من حرص على مرافقة الجثمان إلى مثواه الأخير، كما أعدت أسرة المصري الراحل سرادق عزاء استمر حتى الساعات الأولى من الصباح، وقد تخطت تكلفته التي بهرت المعزين أكثر من 250 ألف جنيه.

ومن المقرر أن يقام اليوم أيضا عزاء خاص بمسجد الحامية الشاذلية بالقاهرة، للفنانين والأصدقاء المقربين من المخرج الراحل، والذين لم يتمكنوا من السفر لمرافقته حتى مثواه الأخير.

هذا.. ولقد كانت جنازة المخرج الكبير إسماعيل عبدالحافظ جنازة مهيبة ضمت مئات المشيعين من عامة الشعب المحبين لأعماله، كما ضمت الكثير من الفنانين منهم صلاح السعدني والمؤلف محمد صفاء عامر وجمال سليمان ورياض الخولي وماجدة زكي وكمال أبو رية وروجينا وأشرف زكي وأحمد رزق وأحمد بدير ووائل نور وغيرهم من الفنانين الذين كانت تظهر عليهم علامات الحزن والبكاء على المخرج الذي وصفوه بأنه أخذ معه الشهد وترك لهم الدموع.

شارك برأيك

‫12 تعليق

  1. خسارة كبيرة الفن المصري وياعيب الشوم على الممثلين اغلبهم اشتهروووووو ب ليالي الحلمية

    بس قلة الوفاء موجودة دائما عدهم الله يرحمو

  2. انا لله وانا اليه راجعون
    كان مخرج قدير,,,, كفايه انه اخرج رائعة (ليالى الحلمية)
    فين يحيى الفخرانى وصلاح السعدنى ونازك السلحدار؟؟!!!

  3. لا حول ولا قوة الا بالله
    ان لله و ان اليه راجعمن
    فقدان الاب اكبر مصيبة  
    الله يصبرهم و يرحمه و يجعل مثواه الجنة
    امين

  4. معاها كل الحق تعمل هيك و أكثر…الشخص الذي يتوفى له قريب و خاصة إن كان أحد الوالدين…يكون في حالة، الله وحده العالم بها…المصورين و الفضائيات تريد الشهرة و السبق الصحفي…على حساب مشاعر و أحاسيس الناس…هذا حزن و مأتم المفروض احترام هذا الأمر…الروح التي توفت هي روح خلقها الله…سواء كان مخرج و الا كان فنان و الا كان غفير في الأول و في الأخير هي روح انتقلت إلى بارئها…المفروض احترام هيبة الموت …و احترام شعور ذوي المتوفى…الله يرحمه و يصبر أهله و غنا لله و إنا إليه راجعون..

  5. فين صفية العمري ويحيى الفخراني…………اثار عبد الحكيم
    هؤلاء صنعهم الراحل

  6. صلاح السعدني موجود 
    ظاهر انه مريض الله يشفيه
    تحياتي شيرين

    1. يا خبر ابيض
      تصورى يا حنين ماعرفتوش
      ربنا يشفيه
      مسا الانوار والسعادة يا قمر

  7. الله يرحمه امين
    وعلى هذه الصحافة السوداء احترام حرمة الميت وشعور اهله
    بالنهاية للموت هيبة
    وسلام للكل هنا شيرين مريومة
    واكيد علياء عشان بتابع تعليقاتك من وقت لآخر
    وحنين اسمك جديد علي كمان مرحباً

  8. الى رحمة الله بس التصرفات المفروض تكون منضبطه اكثر خاصه بالنسبه للستات وبعدين القبلات من قبل النساء لابن المرحوم بوسط حشد الرجال مو لطيفه لان ةهذا عزه وهذي الامور ليست محبهبه دينيا

  9. اسماعيل عبد الحافظ كان مخرج كبير و لماذا صحافة قالت انه باع عفشه للعلاج
    ارى هذا محزن بنسبة لمخرج وفي الاخر مات ورتاح الله يرحم ……

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على ***حنين الجزائرية*** إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *