>

للسنة الثانية على التوالي حلت الكاتبة المصرية اعتماد خورشيد الملقبة بـ”الصندوق الأسود” في مصر، ضيفة على حلقة رمضانية جديدة من برنامج “انا والعسل”، الذي يقدمه الاعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان على قناتي “الحياة”  “LBC”.

في بداية الحلقة قدمت خورشيد تهنئة لجمييع المصريين واللبنانيين والعرب بمناسبة حلول شهر رمضان، واشارت الى ان حلقتها الاولى في العام الماضي من برنامج انا والعسل “نيشان” على صدرها كونها تكلمت بحرية، وهي فخورة بالفريق عبد الفتاح السيسي وما فعله حيث اعاد الحرية للمصريين، وقالت انها بعد الحلقة اختارها الجمهور لتكون صاحبة لقب “الأم المثالية”، ورداً على سؤال نيشان لماذا هذه النسبة الكبيرة التي حققتها حلقتك في العام الماضي، قالت بسبب “انني صادقة وعفوية واملك مستندات على كلامي”.

وعن اتهامها بالاساءة الى مصر في حلقة العام الماضي قالت خورشيد “لأنني احكي حقائق يتهموني بأنني اسيء لمصر مستذكرة انها كشفت للرئيس جمال عبد الناصر محاولة اغتياله من قبل صلاح نصر”.

من ثم قدم نيشان على الهواء صورة عن عقد قران خورشيد من صلاح نصر مدير المخابرات، ثم قالت انها كانت تعتمد على الاخوان المسلمين للقضاء على الفساد، الا انها سرعان ما علمت ما كانوا يخبئون من نواية مبيتة لمصر “فهم يريدون تقسيم مصر والحمد لله الذي اتى الفريق عبد الفتاح السيسي واعاد الحرية للمصريين”.

من جهة اخرى اشارت خورشيد الى ان قيادة الجيش المصري وافقت على مسلسلها وفيلمها اللذين تنوي انتاجهما، الا انهم اعترضوا على قصة موت الملك فاروق.

من ثم انتقل النقاش في الحلقة الى الممثلة شيريهان حيث كشفت خورشيد ان صحافي كتب كتاب اسمه “اعتماد خوشيد شاهدة على انحرافات اهل الفن والسياسة”، وكان بداخله العديد من الشتائم فاتصلت بي شيريهان وقالت لي “هل انت كتبت هذا الكتاب؟ فنفيت وهي حبيبتي وولدت على يدي واستذكرت ليلة ميلاد شيريهان التي كنت والدها تتعالج عن طبيب خورشيد”، من ثم قالت “ان شيريهان لم تصدقني مع انني اكدت لها انني لم اشتمها” ونجحت في ان تأخذ حكم بسجني لمدة سنة وانا استأنفت، من ثم تصالحت انا وإياها وقالت حينها لولد من اولادي “خلي ماما تسامحني” من ثم تكلمنا على التلفون “وتصالحنا وقلت لها انها بنت من ولادي واللي حرضها معروف من هو”.

واكدت خورشيد ان الشخص الذي حرض شيريهان عليها هو “صفوت الشريف”، حيث لا يمكنه ان يهددها فهي تملك مستندات كثيرة تودي به الى السجن “وهو تلميد صلاح نصر المجتهد”، مشيرة الى انها كتبت كتاب اظهرت خلاله كل المجندات اللواتي عملن مع المخابرات ومن ثم سلمته الى المطبعة، وطلبت منهم ان يطبعوا منه نصف مليون نسخة، الا انها عندما سألت المطبعة عن الكتاب اكتشفت انه تم اقفال المطبعة بالشمع الأحمر كاشفة انها تملك نسخة من الكتاب وفيه كل المستندات والأسماء.

وبالعودة الى شيريهان قالت خورشيد انها كانت تنصحها بالابتعاد عن الحكام “اللي بقرب من الحكام بروح بدهية وهي ما قدرتش تبعد وما سمعتش كلامي حتى جرلها اللي جرلها”، مشيرة الى انه “عملت حدثة وهذا الحادث مدبر ولن افصح لك ان معلوماتي عن الحادث خصوصاً اننا في رمضان، وانا اعرف ان شيريهان تعذبت كثيراً وقلت لها ان الناس دول خطر عليكي”.

وردا على سؤال قالت خورسيد ان “اللعب مع الكبار مؤذ للغاية، وانهم يتبدلون، ودبروا لي العديد من الحوادث لاغتيالي وصلاح نصر حاول قتلي بالسم، اما المؤامرة الثانية فدبرها لي صفوت الشريف حيث هددوني برش على وجهي ماء النار، فكلمت الجيش والشرطة فأتت حراسة وادخلوني الى مدينة الانتاج حيث كنت اريد ان اذهب”.

وعن الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب قالت خورشيد انه “كان بخيل جداً، وطلب مني ان “يتغدى” عندي، فاتى الى منزلي من ثم اتصل بي زوجي صلاح نصر وطلب مني ان اطرد عبد الوهاب، قبل ان يأتي ويقتلني ويقتله وطلب مني ان لا اراه مرة اخرى رغم انني كان لي بذمته 8 الاف جنيه لم استطع تحصيلهم حتى الان”.

وعن مواصفات شهرزاد قالت ان جمالها في ايام صباها 10 على 10، وعن لبنى عبد العزيز قالت خورشيد انها قالت لصلاح نصر انها تعاني من مرض “السل” كي لا يقترب منها ويعتدي عليها، مشيرة الى انها عاتبة عليها كونها اتت من اميركا ولم تكلمها، وفيما يتعلق بالممثلة مريم فخر الدين قالت خورشيد انها سامحتها عن التعويض الذي “اقرته المحكمة بعدما اتصلب بي وقالت لي انها لا تملك المال لها، ويجب ان تعتذري مني فردت علي بالقول تنازلي عن التعويض وسأعتذر، وبالفعل انا تنازلت وهي لم تعتذر”.

واشارت الى ان الممثلة فاتن حمامة والممثل عمر الشريف، رفضا التعامل مع الاستخبارات المصرية وان يكونا “جواسيس”.

وعن هويدا ابنت السيدة صباح قالت ان “الملكة هويدا” وهي زوجة ابنها السابقة، واشارت الى انها تحب هويدا كثيراً، لكنها لم تستطع التفاهم مع ابنها فانفصلا بعد فترة بسيطة، وقالت “انا سبب زواجهما كوني كنت احبها واريد ان تكون زوجة ابني”.

كما كشفت خورشيد انها تحب الفنانة مايا دياب “هي حلوة وجميلة وانيقة واحببت أنها قدمت اغنية لمصر”، واتمنى ان اراها قبل سفري الى مصر كوني أحبها كثيراً وأريد تقبيلها، فرد عليها نيشان بالقول “ستكلميها”، من ثم كانت مداخلة لمايا دياب حيث حيت السيدة خورشيد، واعدة اياها ان تأتي الى الاستديو لتقبلها، وقالت خورشيد “اريد ان اكلك”.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. اللي ضحكني في هذا البرنامج لما تقرب تنتهي الحلقة نيشان يقول في نفسو يا الله رحوا يا عجوزات يا كذبات ما عندكومش وجه تستيحو عليه كلكم كذب من رأسكم حتى ل رجليكم ….

  2. يا رب اغفرلي هذي شيبات النار كانت تلبس الحجاب لا؟؟؟
    بقالك غير الماء يحمى

  3. استحي على دمك يا عجوز عيب عليكي كل سنه جايه على البرنامج مشان تفضحي الناس !!! يا ستي اعقلي انتي مش صغيره شو راح تستفيدي شكلها خرفت عنجد

  4. انا ما سمعتها، بس والله شكلها يخوف!!! سبحان الله لا اعرف ماهي هدفها بالحياة، مال، شهرة، جاه!!!

  5. “….مستذكرة انها كشفت للرئيس جمال عبد الناصر محاولة اغتياله من قبل صلاح نصر”…………………………………………………..ثورة داخل الثورة نفسها..!! كما تدين تدان…البكباشي عبد الناصر انقلب على محمد نجيب و كان سوف يتم الانقلاب عليه لو أطال الله في عمره…لان هذا هو مصير الجنرالات و العساكر عادة…حروب بين بعضهم البعض على النفوذ و المراكز..!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *