>

سهرة رمضانية جديدة من “جمعتنا حلوة” جمعت الفنانة ميريام عطالله والفنان بديع مع الإعلامي فراس حليمة والمذيعة باميلا بوعاصي على شاشة وإذاعة أغاني أغاني.

على عكس الفنانات اللواتي يتمنعن عن الإفصاح عن عمرهن الحقيقي، كشفت ميريام عن أنها من مواليد العام 1981 ولم تخفِ الصعوبة التي واجهتها بعد خروجها من . ستاراك ولكنها أعربت عن سعادتها لما وصلت اليه على الصعيد الفني

قدّمت ميريام أغنية ” كان يا ما كان ” للفنانة ميادة الحناوي وحينما سألها حليمة ” بتتفقي مع الفنانة ميادة الحناوي بكل شي حتى بالسياسة؟” أجابت ميريام بالموافقة وحينما طلب حليمة من ميريام أداء إحدى أغنيات أصالة غنّت عطالله أغنية “حماك الله يا أسد” وقالت “كنت حب أصالة وما عدت حبها ولا حب صوتا وما حافظا شي من أغنياتا غير هالأغنية”. أما بديع فيعترض على تبني الفنان لأي موقف سياسي والإعلان عنه لأن الفنان لكل الناس قائلاً “السياسيين عنا بلبنان ما بيستاهلو” والأوْلى بالفنان أن يتّجه إلى فنّه فقط.

ميريام التي كان لها تجارب سابقة في التمثيل صرّحت بأنها ترفض تجسيد سيرة حياة إحدى الفنانات إذ تعتبر أنّ حكم الجمهور ظالم لأنه ينتظر نسخة طبق الأصل عن صاحب السيرة، وكشفت عن ترشيحها لتجسيد دور الراحلة أسمهان لكنه تأجل لعدة سنوات قبل أن تُقدمه الممثلة سلاف فواخرجي.

وأبدت ميريام رأيها بالدراما السورية قائلة انها لم تعد بخصوبة الأعمال السابقة و تنتظر إطلاق أغنيتها الجديدة خلال موسم العيد إضافة إلى مشاركتها في مسلسل “وراء الوجوه” الذي يُفترض عرضه خلال رمضان المقبل بينما من المقترح أن يطرح بديع ألبوماً يتضمن أغنيات طربية سيعيد تجديدها إلى جانب مشاركته في عدد من المهرجانات أهمها مهرجان عاليه الذي يجمعه مع النجمين ملحم زين وحسين الديك في شهر آب القادم.





ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *