>

قال المطرب أبو الليف، أثناء تواجده في المنطقة الأثرية ”جئت من أجل اشارك فى اكتشاف الحدث الكبير في اكتشاف المقبرة الأثرية، وسعيد جدا بوجودى فى هذه المهمة من أجل مصر ،وسمعت الكثير عن لعنة الفراعنة، ولا أعرف حقيقتها ولم أشاهدها حتى الآن حتى استطيع أن اجزم بها”، جاء ذلك في حلقة برنامج ”رامز عنخ آمون”، الجمعة والتي تذاع على فضائية الحياة.

ولم يتردد ابو الليف في النزول إلى المقبرة، وقرر النزول عن طريق ”القفه”.

وعند وصوله إلى داخل المقبرة، قام أحد العاملين بشرح رسالة التحذير المكتوبة على الحجر الذى به بعض الرموز الفرعونية والتى كتبت بواسطة الإله ”رع”، قائلا: ” أنا صاحب المقبرة سنفرو، من يدخل هذه المقبرة ويصيبها بسوء، سوف تحل عليه لعنة الفراعنة عن طريق لسعة عقرب ولدغة ثعبان أو يكسر التمساح عظامه”، وفى تلك اللحظة قام ”أبو الليف” بطرح سؤال للعامل قائلا” هل توجد أحتياطات لهذه الرسالة التى تحذرنا من دخول المقبرة”.

وأثناء تجوال ”ابو الليف ”داخل المقبرة قام رامز بكسر أحد الأواني الفخارية من خلفه، الأمر الذي زاد من ارتباكه وتوتره.

وعند دخوله إحدى الغرف تم إغلاقها، وبدأ رامز بتقديم المقلب، فألقى ثعباناً وخفافيش، خلال ذلك شعر ”أبو الليف” بالخوف بعد رؤيته للخفاش والثعبان يتحرك على أحد الحوائط، وبدا ينهار ويفقد أعصابه وظل يصرخ قائلا”أنا عندي فوبيا من الضلمة، و ابوس رجلك افتحلى أنا شايف ثعبان بيمشى على الحيطة, أفتحولى أنا بموت وعندي القلب”.

وبمجرد أن فتحت الغرفة الأخرى دخل ”أبو الليف” سريعا، وأكتشف وجود مومياء أمامه، والأرض تهتز من تحت قدميه، وظل يصرخ واستسلم للموت قائلا”إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ”ولم يصدق أنه مقلب إلا عندما قام رامز بنزع القناع من وجهه.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. وطلعت رجااال (هتبوس رجليه )
    ممممم يا مين زرب كم واحد ببالي في هذه المقبرة وجعلهم بموتون أحياء من الخوف وبدون لا أفاعي ولا مومياء )
    بس وضعهم في الظلمة والاقفال عليهم
    بس أمانة هل الفضائيات المصرية تضع مثل هذه البرامج أثناء هذه الأزمة الدامية (وااااعحبي )

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *