>

في رد على فيديو سابق اتُهم فيه بالإساءة الى الكعبة، قام الملحن فارس اسكندر بتسجيل اعتذار مصور عما جاء عن لسانه في احدى الجلسات. وأكد اسكندر في الفيديو احترامه لكل الرموز الدينية واعتذاره من كل شخص سبب له الاحراج وقال “انا شخص لبناني مسلم وبقدر وبعرف شو رمزية الكعبة الشريفة للمسلمين، معاذ الله ان اكون قاصد اي اهانة تمس كرامة مسلم. في بيتي حجاج كما في بيوتكم. اقسم بالله نيتي لم تكن الاهانة”.

وبرر اسكندر ما غناه برده على حديث سابق قاله أحد الجالسين بأن رئيس الحكومة سعد الحريري لا يعرف اللبنانيون عنه شيئا وهو موجود في المملكة العربية السعودية حيث الكعبة الشريفة، فرد اسكندر عليه أنه من محبته يتمنى لو يستطيع نقل هذا المحج الى بيته للتواصل مع ربه والحج اليه وقتما يريد.

وكان اسكندر قد غنى “ما تظنوا القصة لعبة، صعبة الخبرية صعبة، اذا بدنا منجيب الحريري واذا بدنا منفك الكعبة”، ما أثار موجة من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبر أنه تطاول على الكعبة، كما تلقى اخبارا لدى النيابة العامة التمييزية في بيروت لمسه بالسلم الأهلي واثارة النعرات الطائفية.



شارك برأيك

‫9 تعليقات

  1. الكعبة دمرها يزيد بن ابي سفيان وبعدهاالقرامطة وكل سنة تغرق بالفيضانات #### والان الكعبة تبدو مثل كراج سيارة صغيرة امام الفندق العظيم بجواره ### هذا التهويل والتعظيم بالكعبة لا مبرر له

  2. يزيد لم يدمر الكعبه و القرامطه شالوا الحجر الأسود من مكانه الى حيث يقيمون حاليا هي المنطقه الشرقيه في السعوديه .. و مكث هناك حتى اعادتة الى مكانه و لله الحمد

  3. لم يهدم يزيد بن معاوية الكعبة ، إنما هدمها ابن الزبير لا بقصد الاهانة (والعياذ بالله) بل ليبنيها من جديد على الوجه الذي كان يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تكون عليه .
    وقد هدم ابن الزبير الكعبة، وذلك لأنه مال جدارها ، فهدم الجدار حتى وصل إلى أساس إبراهيم ، وكان الناس يطوفون ويصلون من وراء ذلك ، وجعل الحجر الأسود محفوظا في تابوت ، حتى أعاد بناءها ولله الحمد

    1. رد ل maya هل يحتاج اعادة البناء او الترميم قصف البيت بالمدفعية ( المنجنيق ) عموما جميع شيوخ المسلمين يرددون بقصف الحجاج للكعبة بامر من يزيد وانت الوحيد تبتكر قصة لا وجود لها عن اعادة اعمار الكعبة — عجبي

  4. بالنسبة للموضوع أضم رأيي لرأيك محايدة وأقول له “تنفك رقبتك ” على القريب يا رب

  5. سبحان الله العرب لم تحترم حتى بيت الله الحرام و نريد منهم أن يحترموننا و لا يتطاولوا علينا؟ بيت الله ”الكعبة المشرفة” و تطاولوا عليها…بئس من قوم أنتم.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *