>

استصاف الاعلامي طوني خليفة، في حلقة الامس من برنامجه “العين بالعين” المذاع على قناة الجديد، عارضة الازياء اللبنانية المثيرة للجدل ميريام كلينك.

وخلال الحوار، سألها خليفة عن والديها وإلى أيّ مجتمع تنتمي، فأجابت أنها تعيش صراعاً بين أب كان يخاف عليها من نظرات المجتمع وأم منحتها كامل الحرية. ولدى سؤال خليفة مزيداً من المعلومات عن علاقتها بأمها ومدى تقبّلها التحرّر المطلق، تأثرت كلينك ولم تتمالك نفسها، فبكت على الهواء، الأمر الذي دفع خليفة إلى ترك مقعده والاقتراب منها ومواساتها، فقالت بعد أن هدأت أنّ ثمة أموراً وَقْعها مثل السهام تؤلم وتؤذي ولا تريد تذكّرها أو الحديث عنها.

وفي موقف متصل، بدا أنّ شخصاً أبقته الكاميرا مجهول الاسم والوجه استفزّ كلينك خلال ظهوره بتقرير لإبداء الرأي بها، فوصفته بـ”الزبال”، مهدّدة بالانسحاب من الحلقة إن عُرض التقرير، ومتهمة إياه بـ”الشهرة على حسابها”. دقائق وانتهى الغضب، فظلّ صاحب التقرير مبهماً وعادت كلينك، بعدما تراءى للمُشاهد أنّها انسحبت، لتتابع اللقاء كأنّ شيئاً لم يكن.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *