>

فرانس برس- شارك أكثر من ألفي شخص من محبي “سيدة الشاشة العربية” فاتن حمامة التي غيبها الموت، السبت، عن عمر يناهز 83 عاما، في مراسم تشييعها يوم الأحد في القاهرة.

https://www.youtube.com/watch?v=DfHdWP3KjTI

وأقيمت مراسم تشييع الممثلة الأكثر شهرة في تاريخ السينما المصرية بعد ساعات قليلة من وفاتها في مسجد الحصري بضاحية 6 أكتوبر (جنوب غرب القاهرة)، ثم نقل جثمانها إلى مدافن أسرتها في المنطقة نفسها.

وحضر الجنازة العديد من الفنانين، من أبرزهم الممثلان المصريان محمود ياسين وحسين فهمي، والممثلة المصرية الهام شاهين، بحسب مصور فرانس برس.

ومن السياسيين، كان أبرز المشاركين الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى الذي أصدر بيانا نعى فيه إلى “الشعب المصري والشعوب العربية رمزا من رموز مصر وقوتها الناعمة”.

وأضاف “كانت فاتن حمامة سفيرة فوق العادة لمصر، وتراثها وقيمها وللمرأة المصرية، وكانت دائماً تعبر عن أجمل ما فينا، وكانت تنشر الحب والجمال حيثما ذهبت”.

كما أصدر رئيس الوزراء المصري، إبراهيم محلب، بيانا رأى فيه أنه بغياب فاتن حمامة “فقد الفن الراقي أحد أعمدته الأساسية”.

وقال الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، في بيان نعي للممثلة الراحلة إن “فاتن حمامة سوف تظل رمزاً من رموز الفن المصري والعربي الرفيع على مدار عصوره وقيمة عظيمة ساهمت في تشكيل والارتقاء بالوعي العربي. ” وتابع إن “اسمها سوف يقترن بتاريخ مصر الرائد في النهوض بالفنون بالوطن العربي” .

ونعت رئاسة الجمهورية المصرية مساء السبت الفنانة الراحلة “رمز الفن المصري الأصيل والالتزام بآدابه وأخلاقه”.

وتعتبر فاتن حمامة من قبل الكثيرين علامة بارزة في السينما العربية، حيث عاصرت عقودا من تطور السينما في مصر، وساهمت بشكل كبير في صياغة صورة جديرة بالاحترام لدور المرأة العربية من خلال أعمالها الفنية منذ بدأت مسيرتها في السينما في العام 1940.

وكانت حركة المرور قد تعطلت بالشوارع المحيطة بالمسجد بحالة من الشلل المروري بسبب أعداد المتجمهرين، مما جعلهم ينظمون صفوفهم حتى لا يعوقوا الطريق خلال خروج الجثمان من المسجد، كما شهدت الجنازة بكاء وصراخا شديدين من عدد من الفنانين والمواطنين.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *