>

أثارت الفنانة اللبنانية ليلى اسكندر  حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهورها في مقطع فيديو وهي تسير في ما بدا أنه أحد المنتجعات البحرية بملابس اعتبرت غير ملائمة.

ولفتت الفنانة اللبنانية، المقيمة في السعودية، إلى سعادتها حيث قالت إن المكان رائع وإنها لا تصدق أنها حضرت إلى أحد المنتجعات البحرية في جدة.

غير ان اطلالة ليلى اسكندر لم ترق للكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي فقامو بإطلاق “هاشتاغ” ضدّها بعنوان “ليلى_اسكندر_نخالف_الذوق_العام”، ما اثار غضبها فردّت عبر “سناب شات” وكتبت:  “خيراً تفعل سوءا تلقی.. شانين علي حملة في تويتر بعض السلاتيح. على أساس أنا متمشية في الشوارع مفصخة، اللي استحوا ماتوا، أنا ليلى اسكندر ما حد يعلمني الصح من الغلط… أنا مو بالشارع یا مريضة إنت وهي أنا في احتفال خاص في شاليهات ومنتجع على البحر”.

وأضافت اسكندر: “فستاني لفوق الركبة وأنا عالبحر، عادي ترا ألبس مايوه زيكم واتصور زي ما تتصورون وشفتكم بعيوني بس أنا ما أسويها لأني أحترم زوجي وولدي من قناعة، قانوناً أساساً لست مجبرة بلبس العباءة وألبسها أنا شخصية، لذلك أنتم فقط مجرد رمم تحاول توصل للقمم بس”.

وتابعت: “انسوا إنكم تنتصرون لأن حنا في بلد القانون واللي فيكم يحاول في عهد اللافساد يغلط على أحد وشوفوا النتيجة والدعم المجاني توقف انسوها ليلى اللي قبل”.




شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. في مصر بدأت حركة التغريب في ستينات القرن الماضي عن طريق ارساليات لبنانيه من نصارى لبنان امثال ابي نظارة ودخلوا في مجتمع محافظ كان يرفض الفن والفنانيين حتى ان عبدالحليم حافظ تم طرده من شقه بسبب الات العزف وانتقل للقاهره وبعدها ظهر فاسم امين ونجيب ريحاني واحسان عبدالقدوس وروز اليوسف وكانت هدى شعراوي رائده نزع الحجاب ورغم ان قاسم وبعض التغريبيين المصريين اعلنوا ندمهم كما حصل مع قاسم الا ان الوقت كان قد فات
    والان تتجه الانظار للسعوديه من بعض التغريبيين ونسأل الله السلامه

    1. مساء الورد *أحـــمـــــد*……..
      تعليق جميل جداً و يُصيب كبد الحقيقة ، فالكثيرون لا يعرفون عن حركة التغريب و التي أخذت من حقوق المرأة ذريعة للإبتعاد بها عن الدين و كنتيجة حتمية إبتعاد المُجتمع ككُل عن التعاليم الدينية لما للمرأة من دور في نشأة الأجيال و التأثير على المُجتمع سواء سلبياً أو إيجابياً رغم إيماني أن الحقوق تُكتسب بديننا الحنيف لو طُبّق كما أراد له رب العالمين و لكن المُشكلة في المُتلقي و التطبيق ….
      قرأت قبل فترة سيرة حياة هُدى شعراوي و لو أضفنا لها نشأة روز اليوسف لعرفنا سبب نقمتهن على ما إعتقدن أنه الدين رغم أنه لم يكُن !
      بالنسبة لصاحبة الموضوع برأيي يُلام زوجها قبل أن تُلام هي فكما يُقال الفرس من خيالها و هو أدرى بمُجتمعه و دينه حيث أنها لا تنتمي لكليهما ……
      نهارك سعيد …..
      !!

  2. من راقب الناس مات هما.. دعوا الخلق للخالق.. لا ترموا الحصى على بيوت الناس فبيتك من قزاز.. كل شخص يهتم بمشاكله و يحلها أفضل من متابعة الآخرين.. حل مشاكلك لوحدك و لا تضيع وقتك في تصيد أخطاء الغير.. ودمتم سالمين.

  3. ترا مثل قلتك تلبسي ولا ماتلبسي بصراحه تثيري للاشمئزاز بقوه

  4. تتشطرون على اللبنانية ؟ اتشطروا على محمد بن سلمان مش هو الي جاب لكم عهد الانفتاح؟ ؤمال انتم فاكرين الانفتاح شنو؟ هذا هو الانفتاح و رؤية 2030 ! بالصحة و الراحة..

  5. يجب ترحليها إلى بلدها ويجب على الأجانب احترام خصوصيات اهل البلد ياغريب كن أديب وهي اجنبي ولايحترم البلد واهلهايرحل فورا يكفي انا نصرف عليهم كفايه دلع لهم وهذا هو رأي بسنا مجامله لهم باللاخير الأجنبي راح يرجع على بلده والسعوديه للسعوديين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *