>

رد الممثل المصري عمرو واكد على حملة الانتقادات التي تعرض لها اخيرا بسبب ظهور ممثلة الأفلام الإباحية، من اصل لبناني، ميا خليفة في الجزء الثاني من مسلسل “رامي”.

وقال عمرو واكد في تغريدة عبر حسابه على تويتر ردا على هذه الانتقادات: “أشكر النظام المصري على حملة الدعاية المجانية اللي عملوها لمسلسل رامي. احنا كنّا بنفكر نعمل دعاية ازاي في العالم العربي بس انتم خلاص قومتم بالواجب وزيادة. للأسف مضطر أشكركم لأن النتيجة مبهرة فعلا. استمروا.”.

وكانت وسائل إعلاميّة مصريّة قد وصفت ظهور عمرو واكد مع ميا خليفة في عمل واحد بـ”الفضيحة”، وورد في أحد المقالات ” يبدو أن قلّة العمل كانت هي الدافع الحقيقي لعمرو واكد من أجل المشاركة في مسلسل أميركي بطلته مايا خليفة” فيما اتهمه اخرون بتشويه صورة العرب والمسلمين في أميركا، وأضاف البعض “العمل يصوّر العرب على أنهم شهوانيين يبحثون عن المتع الجنسية”.

يشار إلى أن مسلسل رامى يشارك فيه عدد من الممثلين العرب والمصريين أبرزهم رامى يوسف الحائز على جائزة جولدن جلوب عن دوره فى الجزء الأول من المسلسل.



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. بغض النظر عن ان الإعلام المصري مطبلاتي، لكن في هذه بصراحة معاهم حق، يعني انت عادي عندك تظهر مع ممثلة أفلام البورنو هكذا عيني عينك بدون أية حساسية؟ و الله بصراحة اسمح لي اقولك انت “وجهك صندالة ” و ماشي اي صندالة، ،لاااااا صندالة حلومة ديال البلاستيك نمرة 55 هههههههههههههههههههه
    رغم أن الإعلام المصري إعلام “مجرم” لكن في هدي بصراحة رابحينك و اعطاوك 1 / 0

  2. مساء الورد مريوم ، أتمنى أن تكوني بألف خير ….
    بشكل عام من المُمكن للإنسان مع النضوج و الوعي و القراءة أن يُغيّر آرائه الفكرية و السياسية و حتى الدينية بشكل شبه كامل -و طبعاً دوماً المرجو أن يكون التغيير للأفضل- و لكن حين يتخلى الإنسان عن مبادئه لمُجرد رفض الغير لها هُنا تحصُل الأزمة و الصِدام مع الذات و مع المُجتمع المُحيط و هُنا يُطرح السؤال هل يستطيع الإنسان إلقاء اللوم على الظروف التي قادته للتخلي عن مبادئه أم يُلام هو على الضعف ؟ و هل صمت العاجز أكثر أماناً من شجاعة الموقف ؟ هذا الواكد كان من أوائل من خرجوا في يناير مُطالبين بإسقاط النظام ثم أيضاً رفض حُكم العسكر فحورب كما غيره ممن علت أصواتهم بالرفض و كما يُحارب الناس في كُل مكان خصوصاً في عالمنا العربي حين يتمردون على الوضع القائم و لا يهللون ” مات الملك عاش الملك ” كما أرى جُزء من الهجوم أنه إختار أن يتحدث بلسان الثورة و لم يكتفي بكونه إنسان عادي و لكن نراه الآن يتنقل من مُستنقع المُمثلة الإسرائيلية لمُستنقع مايا خليفة و الله أعلم ماذا بعد …. للأمانة أراه شخص ضعيف إنتقم من نفسه و هدمها لأن فكرُه جوبه بالرفض و لو كان هذا حال العالم أجمع لما وصلنا لشيء ، ألا يرى صبر الأحرار في سجونهم في كُل مكان مزودين بالإيمان و الثبات على الموقف الذي يُغذيه الأمل بأن الغد الأفضل قادم لا محالة و أن للظُلم يوم سوف ينتهي فيه و تُشرق شمس الحُرية …….
    تحياتي لكِ مريوم و نهارك سعيد ….
    !!

    1. أسعد الله مساءك أختي الكريمة آخر العنقود كيف الحال؟ ان شاء الله أمورك بخير و على خير شكرا على سؤالك ،
      بالنسبة لهذا الممثل، لازم تعرفي بأن هناك مجموعة قليلة جدا من الممثلين العرب يمثلون بعض الأدوار في هوليوود طمعا في شوية شهرة عالمية منهم هذا الممثل المصري و كذا الممثل المغربي سعيد تغماوي و هذا الأخير اتحفظ عن تسميته “عربي” لأنه امازيغي الأصل، سبق له أن أدى دور البطولة في فيلم مع كيت وينسليت بطلة تايتانيك و أدوار اخرى في أفلام امريكية و فرنسية، لما حل ضيفا في برنامج مغربي صرح أن الفنان الذي يأتي من خلفية عربية و إسلامية اغلب ما يعرض عليه في هوليوود او في اوربا من أدوار تكون اما إرهابي أو مهاجر عربي فقير يعاني مشاكل الاغتراب و الاندماج في المجتمع الغربي أو لاجيء هارب من ظروف سياسية أو حرب أو شخص أجنبي مريض نفسي أو مهووس جنسي يضرب النساء أو أو … فالممثل العربي لا يملك خيار الرفض خاصة انه يود ان يشتهر في العالم فيرضخ لهاته الأدوار على أمل أن يأتي يوم يمثل دورا أحسن مثل ادوار توم كروز مثلا لكن هيهات تمر الايام و يبقى منحصرا في الادوار التي ذكرتها لك سالفا،
      اما الأفلام التي مثلها البلجيكي فان دام كان يشاركه بطولتها المغربي محمد قيسي في دور خصمه الشرير تونغ بو، و طيلة مشوار فان دام كان المغربي محمد قيسي يعطى له دور الخصم الشرس القوي و الشرير الذي ينهزم في النهاية في صراعه مع البطل فان دام، محكوم عليه هذا الدور الذي سجنوه فيه !
      هكذا هم العرب لا يملكون قرارهم حتى في الفن ، و دمتي بخير صديقتي

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *