>

بعد تداول تضريحات ” سمر أبو شقة ” زوجة الفنان المصري ” تامر عاشور ” الذي تحدثت فيها عن إنفصالها عنه وتمسكها بالطلاق منه وأشارت إلى أن ارتباطه بخطيبته السابقة ” دارين حلمي ” تم أثناء زواجهما .

وهو ما عرض دارين حلمي إلى انتقادات وهجوم عليها من جانب المتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي واتهامها بخطف تامر عاشور من زوجته وانتقاد ارتباطها برجل لازال متزوجا .

الأمر الذي دفع دارين حلمي إلى الخروج بمنشور لها عبر حسابها على موقع ” إنستجرام ” لتوضيح وكشف حقيقة الأمر جاء فيه : ” بسم الله الرحمن الرحيم يَا أيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإ فَتَبَيَّنُوا أن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ صدق الله العظيم ” .

وتابعت : ” نظرا لإتهامات وإشاعات اتوجهتلي الفترة اللي فاتت وبدون وجه حق فكان لازم أخرج عن صمتي وأوضح موقفي لإن مش دارين اللي تاخد راجل متجوز أو تكون سبب في خراب بيت حد .. وبالتالي مليش ذنب في أي حاجة ” .

وأضافت : ” تامر دخل البيت من بابه واتقدم لأهلي رسمي على أساس إنه مُطلق وده اللي أنا كنت فاهماه زي زي جمهوره .. عادي إن بنت ترتبط براجل مُطلق مش أزمة و حصلت الخطوبة بشكل رسمي زي ما عرفتوا ومشيت الأمور في مجراها الطبيعي لحد ما بالصدفة اكتشفت إنه لسه زوجته على ذمته وفيه قضايا بينهم ولم يتم الانفصال بشكل رسمي ” .

واستكملت دارين : ” أي بنت في الموقف ده طبعًا لازم تنسحب مهما كان الحب ومهما كانت العواطف لأن مش دارين حلمي اللي تاخد راجل من زوجته مهما كان هو مين .. كده كده أنا كنت مستمرة في مسابقات ملكات الجمال وليا الكاريير الخاص بيا .. فكل مرة بقرر الانسحاب كان تامر بيرفض وإن كده كده الطلاق قائم سواء أنا في حياته أو لأ وده مش يخصني في شئ ” .

واستطردت : ” في الآخر أنا صممت على فسخ الخطوبة بمنتهى الاحترام ما بيني وبينه لأنه مينفعش وكل التوفيق والنصيب بإيد الله .. ربنا يوفقه في حياته و يوفقني في خطواتي الجاية إن شاء الله ” .

واختتمت دارين حلمي منشورها : ” تامر إنسان محترم مشفتش منه غير كل خير واحترام وحب وأنا بحترمه على المستوى الفني والشخصي لكن ده نصيب وربنا يوفقه في حياته واتمني محدش يتكلم في حاجة ميعرفش تفاصيلها وشكرا لكل الناس اللي بتحبني وعرفاني كويس .. أظن أنا جاوبت على كل حاجة ومش هفتح الموضوع ده تاني نهائي أرجو احترام موقفي ” .



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *