>

تداول رواد مواقع التواصل الصور الأولى للممثلة ريهام حجاج ورجل الأعمال محمد حلاوة بعد أخبار زواجهما مؤخراً والتي أكدتها الصور التي يبدو انها مسربة من الفنانة ريهام حجاج لإعلان زواجها بهذه الطريقة.

وفوجيء رواد مواقع التواصل بصور ريهام حجاج وطليق ياسمين عبد العزيز والتي تظهر رومانسيتهما بعد أخبار زواجهما في الفترة الأخيرة والتي لم يصرح حولها الطرفين رغم تأكيدات المقربين منهما، وسربت ريهام حجاج صورها الأولى مع زوجها اليوم والتي التقطت بعضها بنفسها وذلك لإعلان زواجها بطريقة غير مباشرة.

ويبدو ان ريهام حجاج أرادت أيضاُ نفي الشائعات حول عودة طليق ياسمين عبد العزيز إلى زوجته السابقة في الفترة الاخيرة وانفصاله سريعاً عن ريهام حجاج بكشفها عن الصور، خاصة انها نشرت صورة تجمعها بأحد الأشخاص المجهولين منذ فترة ولم تكشف عن هويته وقتها قبل ان يتضح انه رجل الأعمال محمد حلاوة في الصور الأخيرة.

بالإضافة إلى تسريبها معلومات عن زواجها الجديد عبر بيان تحدث بلسانها ولكن بشكل غير مباشر، لنفي تهمة تسببها في طلاق ياسمين عبد العزيز والتي عرضتها للانتقادات في الفترة الأخيرة وأشارت إلى انها تزوجت حلاوة بعد طلاقه من ياسمين عبد العزيز.




شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. مساء الأمل والتفاؤل للجميع
    أعجبني موقف زوجته السابقة ياسمين عبد العزيز، فالاحتفاظ بالآخر عن طريق المحاصرة بالحضور الدائم يشبه السجن. من يحب يبقى لأنه يريد البقاء وليس لأنه محرج أو لا يريد أن يخذلك

  2. مممم،
    متعلمتش من تجربة نادية الجندى مع رجل الأعمال والمُنتج محمد مُختار! ولا إتعلمت من تجربة رانيا يوسف مع نفس رجُل الأعمال والمُنتج محمد مُختار! ولا إتعلمت من تجربة هيفاء وهبى مع رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة! على العموم هى أكيد مبتفكرش بنفس الطريقة إللى أنا بكتب بيها تعليقى دلوقتى! هى عارفة أنها هتكون مُجرد محطة فى حياة رجل الأعمال أحمد حلاوة وهيسيبها زى ما ساب زميلتها ياسمين عبد العزيز، بس أكيد هيكون فى تبادل مصالح فى الفترة دى!
    يعنى هى هتطلع أجدع من هيفاء وهبى إللى إتسابت مثلاً !

  3. مساء الورد vip أتمنى أن تكون بألف خير ….
    نسيت في أمثلتك المُعطاة القصة الأكثر إيلاماً و هي المُطربة التونسية “ذكرى” و التي قتلها زوجها رجُل الأعمال ! الغريب أننا كأُناس عاديين نظن السعادة في المال فيُثبت لنا هؤلاء( رجال الأعمال ) أنها غير كافية ببحثهم عن الشُهرة ثم نظنها بالشُهرة فيُثبتن هُن ( المُمثلات و المُغنيات) أنها غير كافية و هكذا طمع الإنسان لا ينتهي حتى يَدْخُل ذلك المكان الضيّق بقطعة قماش يتساوى فيها الغني و الفقير ….الرضا ثم الرضا ثم الرضا بقدر الله هو السعادة !
    تحياتي لآدم و سدرة ….
    !!

    1. كلامك مظبوط أخر العنقود، وفعلاً مجاتش على بالى قصة ذكرى وأيمن السويدى لكن جيه على بالى بعد ما قريت تعليقك تجربة أخرى تتساوى فى الألم مع التجربة التى ذكرتيها، وهى قصة سوزان تميم ورجل الأعمال هشام طلعت مُصطفى !
      .
      صباحك ورد ويومك سعيد إن شاء الله،

  4. شُكراً vip و لكَ بالمثل …
    للأمانة أعجبني إسم بنوتك جداً جداً الله يخليلك إياها هي و أخوها و يفرّح قلبك فيهم !
    تحياتي …
    !!

  5. ياسمين عبدالعزيز نوعا ما محترمه واجمل منها لكن هذا تاجر متعود يبيع ويشتري !
    زواج الفنانيين يشبه زواج الروافض لهُ بدايه ونهايه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *