بعد إعلان اسمه وفوزه بجائزة أفضل ممثل في الأوسكار لهذا العام عن دوره في فيلم “بوهيمان رابسودي”، سارع النجم الأميركي ذو الأصول المصرية رامي مالك إلى احتضان وتقبيل حبيبته الممثلة الأميركية لوسي بوينتون، الأمر الذي أحدث ضجة كبيرة في الصالة وبين الصحافيين.

وبطريقة عفوية، عبّر النجم العالمي عن فرحته الكبيرة بفوزه بجائزة الأوسكار بتلك القبلة الرومانسية، التي سجلتها عدسات المصورين وخطفت الأضواء من مشاهد أخرى في الحفل. وبات السؤال الأبرز للعديد من المشاهدين في الوطن العربي: من هي حبيبته التي أعلن رسميا عن علاقته العاطفية بها قبل خلال حفل “غولدن غلوب” قبل أشهر؟

 

View this post on Instagram

 

I wish i was as beautiful as her #ramimalek #oscar2019 #bohemianrhapsody #couplesgoals #lucyboynton

A post shared by Rami Malek?? (@rami._.malek) on


ودخل الثنائي في علاقة حب خلال مشاركتهما سويا في فيلم “بوهيمان رابسودي”، الذي طرح مؤخرًا بدور العرض السينمائية، وهي أميركية من مدينة نيويورك، ولدت في العام 1994، أي أنها تصغر مالك بـ12 عاماً.


والشابة الحسناء، هي ابنة الصحفي غراهام بوينتون، وبدأت حياتها الفنية عام 2006 من خلال مشاركتها في العديد من الأفلام أهمها: Murder on the Orient Express وفيلم Apostle وأيضاً في فيلم Miss potter عام 2006، ومثلت أيضا في فيلمCopperhead .

ووجه مالك خلال تسلمه جائزة الأوسكار الشكر لوالدته وعائلته ولصديقته الجديدة ودعمها له قائلاً “شكراً لك لوسي بوينتون، لقد كنت حليفتي.. صديقتي .. حبي. شكرا جزيلا لك”، ونال من بعدها التصفيق الحار من الحاضرين.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.