>

كشف الفنان المصري حسن يوسف عن أن رحلة عمرة كانت نقطة تحول في حياته وحياة زوجته الفنانة المعتزلة شمس البارودي، مشيرا إلى أن زوجته وراء زيادة عدد المحجبات في مصر.

قال يوسف -في مقابلة مع برنامج “نقطة تحول” مساء الثلاثاء الـ24 من نوفمبر/تشرين الثاني 2009- “بعدما عدنا من رحلة العمرة شمس تحولت 360 درجة، وقررت اعتزال الفن نهائيا، أما أنا فقد اقتنعت بالأمر، ولكني لم أصل إلى المرحلة التي وصلت إليها“.

وأوضح أنه رأى نورا على وجهها لم يره من قبل بعد عودتها من العمرة، وعندما ارتدت الحجاب ازداد وجهها نورا، مشيرا إلى أنه كان يعتقد أنه من شدة التأثر بالعمرة وأنها ستعود للفن مرة ثانية، إلا أنها تمسكت بموقفها وهددته بمقاطعته في حال حديثه معها في هذا الأمر.

ونفى الفنان المصري ما تردد وقت اعتزاله وزوجته بأنهما تقاضيا ملايين الأموال من أجل الاعتزال، لافتا إلى أنهما لم ينتظرا الأجر إلا من الله سبحانه وتعالى.

وشدد يوسف على أن اعتزال زوجته دفع إلى اعتزال الكثير من الفنانات، مشيرا إلى أن النجمات استغربن من اعتزالها، وأردن معرفة سر اعتزالها المفاجئ.

اعتزال الفنانات

وأوضح أن زوجته ساعدت في اعتزال أكثر من فنانة، خاصة شادية وسهير البابلي، لافتا إلى أنها كانت تجلس معهما كثيرا وتتحدث في هذا الأمر بحماسة وحمية.

وأشار الفنان المصري إلى أن اعتزال زوجته كان ظاهرة أثرت في الشارع المصري، وزاد معه عدد الفتيات المحجبات، موضحا أنها تعرضت لهجوم شديد من العديد من العلمانيين لكنها تحملت في صمت.

واعتبر يوسف أن أولوياته هي أسرته، وطموحاته يريد أن يحققها في أولاده، خاصة أنه وزوجته يتشوقان للأحفاد، معربا عن أمله في أن يكون ابنه عمر هو عمر الشريف المقبل.

وأكد الفنان المصري أن ارتباطه، وقصة الحب العنيفة التي عاشها، ثم زواجه من الفنانة شمس البارودي كان نقطة تحول في حياته الشخصية، مشيرا إلى أنها جعلته أكثر استقرارا وأعطته دفعة قوية في عمله، خاصة أنه قدم وأنتج معها أبرز أربع أعمال له في السينما.

دخوله التمثيل

وأوضح أن قيامه بالتمثيل في صغره مع بعض أصدقائه على سبيل المزاح بحي السيدة زينب دفعه لدخول معهد التمثيل، بعدما أقنعه الفنان الراحل عبد البديع العربي بدخول اختبار التمثيل ونجح فيه بجدارة.

واعتبر يوسف أن المخرج حسن الإمام ساعده على اتجاهه إلى أدوار الشقاوة، وذلك من خلال ترشيحه لبطولة فيلم “التلميذة”، الذي كان يتطلب فيه الدور حركة وشقاوة كثيرة، مشيرا إلى أنه كان يستمتع بأدواره في السينما.

ورأي يوسف أن فيلم “أنا حرة” مع الفنانة لبنى عبد العزيز كان محطة فنية هامة في حياته، مشيرا إلى أن فيلم “الخطايا” مع النجم عبد الحليم حافظ كان بمثابة انطلاقة جماهيرية له لأنه كان يرافق عبد الحليم، وهو يحضر عروضه في كافة الدول العربية.

وأشار الفنان المصري إلى أن الفنانين قديما كانوا أكثر قربا وحبا وألفة مما هم موجودون حاليا في الوسط الفني، معتبرا أن المناخ العام في الفن تحكمه المادة من الألف إلى الياء.



شارك برأيك

‫18 تعليق

  1. لم ينتظر الأجر الا من الله تعالى ، كما يقول ,, حسنا آمنا بالله ،،، ولكن لن يكون الاجر الدنيوي الا عن طريق من يقدمه لك من البشر !!! اما في الآخرة فعلم ذلك عند ربي ….

  2. انا اقول ان الله سبحانه وتعالى قادر على كل شيء فمن يهدي الله لامضل له والهداية منه فانا اهنئهم اعني الاستاذ يوسف والاستاذه البارودي من اعماق قلبي واتمنى لهم التوفيق والسعاده وان يكونوا جد وجده مع احفادهم القادمين

  3. Allah yaghfer al zunouba jamie liman ihtada wa ittaqa
    a hundred years ago Muslim and Christian women used to wear hijab with niqab not to let any one to recognise them
    that means good religious women should wear the hijab but as much as people have changed every thing has changed as well
    but about duruz they do not consider themselves as Muslims and they have their book that no body can have got it but duruze after 40 years of age that could happen if the person is believing in their book if someone who’s not durzi has got that book they would kill him

  4. ان الله تعالى ارحم الراحمين
    ويقبل التوبه من الجميع
    ولاكن هناك امور الله تعالى يسأل العبد عايها
    منها
    قتل النفس
    والغيبه
    والفتنه
    وعدت امور اكيد الجميع يعرفها

  5. سبحان مغير الاحوال شمس كان جمالها فتنة وحسن كان يخرج لها معظم افلامها لكن باب التوبة اكبر والله تواب رحيم اصبح عدد المحجبات بازياد بفضلها بعد الشهرة والجمال الصارخ والعز

  6. اسلاو عليكم انى محمد عبد الحميد نفسى حسن يو سف يسحب افلا مو من السليمي

  7. حسن يوسف وشمس البارودى اكبر منافقين بدليل ان ابنهم ممثل وبنتهم غير محجبة وبتروح لندن بمفردها وانه مثل كزوج ديوس فى مسلسل زهرة مع غادة عبد الرازق

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *