>

تعرضت الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك، لهجوم وانتقادات لاذعة، عقب اول تعليق لها على الحكم الصادر بحق والدتها منى السابر، بالسجن مدة سنة مع النفاذ بحقها، في قضية خلاف مالي حول مبلغ عشرين ألف دينار بحريني (53 ألف دولار أميركي).

وأكدت المغنية البالغة من عمر (19 عامًا) في تصريحات أذاعها برنامج “إم بي سي ترندنغ” أنّها تحب والدتها، وأن العلاقة بينهما مستمرة، وهو ما أثار سخط رواد السوشال ميديا.

وقالت حلا الترك أنها واثقة من ان المستقبل سيكون أفضل لها ولكل أحبتها وأنها تركز على دراستها في الجامعة كأولوية لها وتحضر مجموعة من الاعمال الجديدة التي ستطلقها قريبا.

وعن قضية والدتها، أكدت حلا أنها ما زالت مصرة على الصمت وعدم الحديث عن الأمور العائلية على العلن واضافت انها تحب والدتها وتقدرها وما زالت علاقتها بها مستمرة ولا يمكن ان تنقطع قريبا وأن الامور المادية ليست محط خلاف، حسب تعبيرها.

وختمت حلا الترك رسالتها بحث الناس على المحبة وقول الحق وعدم الحكم دون سماع رأي جميع الأطراف بالأخص مع قدوم شهر رمضان.

وقد أثار رد حلا الترك تعليقات منتقدة حيث قالت احداهن: “هاي البنت انتهت خلاص ، ومن فشل الى فشل ، اصلا ما حدا بيسمع له ولا حدا يعرف كلمة واحدة من اغانيها ،،فقاعة وراح تطق ،،، وهذا غضب الله على كل عاق الولدين ، شكرا صبحي لا تحكيلنا عن اعمالها ما منهتم ابد …”.

وقالت أخرى: “اه مهو احنا الي جينا بحبشنا بحياتها؟ مهي امها الي طلعت تبكي وتشكي للسوشيال ميديا … ما دام بدكمش حد يتنمر عليكم ويحكي عليكم ما تنشرو كل حياتكم وهبلكم للعالم”.

وقالت متابعة ثالثة: “ارحمي امك دنيا دوارة مستحيل حدا يحبك قدها لا ابوك لا جدتك لا اخوانك ما حدا”.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *