>

أشعل مشهور مواقع التواصل الاجتماعي السعودي ريان جيلر جدلاً بعد ظهوره بقرط في أذنيه، الأمر الذي جعله عرضة للهجوم والانتقاد الواسعين.
البداية مع نشر جيلر صورا له عبر حسابه في “سناب شات”، وتداولها على السوشال ميديا، ويظهر فيها بحلق طويل متدلٍ من أذنيه بشكل يشبه النساء.

وما أن ظهر ريان على هذه الهيئة حتى انهالت التعليقات التي تهاجمه وتشبهه بالنساء وتدعوه ساخرة لارتداء الحجاب في إشارة منهم لتشبهه بالفتيات.
فقال متابع “عقبال ما تتحجب”، وأضاف آخر يهاجمه “كنت شاكك إنه بنت والحين تأكدت”، وثالثة علقت “متى راح ترتدي فستان”، ورابعة زادت بقولها “من زمان ولديه ميول للانوثة من صوته وحركاته والحين كملها بالحلق”.
ومؤخرا تعرض جيلر للتنمر بسبب نعومة صوته وهو الأمر الذي سبب له معاناة واستشار متابعيه ماذا يفعل؟، حيث ظهر في وقت سابق بمقطع فيديو على حسابه الشخصي “سناب شات” يشتكي فيه من نعومة صوته ويقول إنه تسبب في إيذاء نفسي له حين يصفه البعض بالأنثى.


وسرد جيلر بعضا من المواقف التي تعرض لها حين وجه له أستاذه سؤالا وحين أجابه رد عليه الأستاذ بصيغة الأنثى، وأكد أيضا أنه ليس مستغرباً كثيراً مما يحدث معه لأن هذه المواقف تحدث معه حين يذهب إلى المطاعم والكفيهات فيؤنثونه.
وفي الساعات الماضية فاجأ مشهور مواقع التواصل الاجتماعي السعودي، الفنانة الكويتية “شمس” وطلبها للزواج بطريقة جعلتها مذهولة لعدم توقعها ذلك منه.
البداية مع شمس التي دخلت في وصلة مدح وثناء في جيلر وقالت عنه “ياما في السوشيال ميديا مظاليم أو قدموا أنفسهم بشكل غلط مثلك”، ووصفته بأطيب قلبك ومهذب ولطيف ولديه خامة صوت مميزة ينفرد بها على مستوى الخليج إذا عمل بالغناء.
وهنا فاجأها جيلر عبر الفيديو الذي نشره بحسابه سناب شات بقوله ” تتزوجيني”، فما كان من شمس إلا وعبرت عن صدمتها بقولها “يا لهوي يخربيت”.
والتقت شمس بجيلر خلال تواجدها في السعودية، وقامت معه بعدة جولات لدعم السياحة وظهرت في مقطع فيديو وهي تداعبه وتقول له إنه صغيرها وحبيبها ووصفته باللطيف.
وجيلر، شاب سعودي بدأت شهرته بعدما عرض نفسه للتبني بسبب خلافاته مع أسرته، وفي أحد فيديوهاته، خرج باكياً في مقطع تم تداوله بكثافة على مواقع التواصل، يكشف فيه إنه يتعرض للإساءة من والده بشكل متكرر، وأنه يرغب في تدخل السلطات السعودية في الأمر وإنقاذه من هذا الوضع.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *