>

تعرضت الإعلامية الكويتية حليمة بولند لموجة واسعة من الانتقادات بسب فيديو ظهرت فيه وتناقله عدد من الحسابات الناشطة على تطبيق الصور والفيديوهات “إنستغرام”.

وبدت فيه وهي تخرج من السيارة محاطة برجال الأمن من أجل حضور عرض أزياء بحسب ما أشارت إليه في تعليقها. وعبرت عن فرحها بعودة الحياة إلى مجاريها وبإقامة الفعاليات المختلفة مجدداً. وتفاعل مع المقطع الكثير من المتابعين الذين هاجموا الإعلامية وأشاروا إلى أنه تم بعد هذا إعلان الإغلاق العام في الكويت واصفين إياها بالنحس.

ولفت هؤلاء إلى أنه عليها الانتباه وأن تكون قدوة للآخرين. كما تساءلوا عن سبب إحاطة نفسها بالحراس. وجاء في التعليقات: “انكبت أهل الكويت بطلعتها جاهم حظر” و” فال نحس” و” فاهمين الدلع غلط” و” ليتها ظلت بالبيت” و” طول عمرها نحس” و” وجه النكبه ذي وصل إلى عندنا النحس”. وحقق المقطع على أحد تلك الحسابات أكثر من 58 ألف مشاهدة.

ويشار إلى أنها أثارت التساؤلات قبل هذا بسبب ظهورها بوجه منتفخ وهو ما دفع الكثيرين إلى دعوتها إلى الكف عن الخضوع لعمليات تجميل.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *