سخرت الإعلامية الكويتية حليمة بولند من فارق الطول بينها وبين الفنان التركي بوراك أوزجيفيت بعد ان ن شاركت صورة جمعتها به أثناء حضوره معرض الكتاب المقام في الكويت.

وظهر فرق الطول بين الثنائي واضحا جدا لصالح “بوراك” ، وعلقت “بولند” على الصورة قائلة: “كالعادة فرق الطول بيني وبين الفرنسي تيري هنري بالمرة الأولى والحين مع التركي بوراك بالمرة الثانية شالحل ياجماعة مع هالطناطل؟”.

وسخر عدد من المتابعين من “بولند” بسبب تكرار التقاط صور تظهر فيها صغيرة بالمقارنة مع من معها في الصور.

وحرصت الإعلامية على نشر صورة ثانية مع “بوراك” ولكن هذه المرة تظهر وهي جالسة معه وعلقت عليها كاتبة: “قرروا الادارة ان يقعدونهم عشان لا يبين فرق الطول”.

شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. والله الخليجيات جماعة السوشال ميديا
    تافهات فارغات من أي مضمون 🤦🏻‍♀️
    شغل استعراض رخيص و تفاهه والي يتابعوهم
    نفس الموديل

  2. هذه واحدة مرعبة اخرى هههههههههه اروح انام المهم ما تطلع هي وشبيهاتها لي في المنام ههههههههههه اجمل النساء هن الصموطات الذي لا يسمع لهن صوت ولا رنة كعب هههههههه انما شاعرات حكيمات متبسمات كرويشيات من كرواتيا الشقيقة هههههههههههههه الباقي خس وفجل هههههههههه ا طفي النور احسن ههههههههههه وصباحنا عسل ان شاء الله

  3. نظرا لعدم اهمية هذا المنشور سنتحدث عن نبتة اللفت
    من بين الخضراوت الغير قابلة للتطور في عالم الفلاحة
    لا يصلح عصيرا و لا معجونا و لا يطهى وغير قابل للقلي أو للشواء .
    كانت هناك محاولات لتطويره من قبل اجدادنا الاوائل لكن المحاولات باءت بالفشل فهو لا يصلح إلا في التخليل فقط
    و صدق الفيلسوف حينما قال : ان لفت الانتباه امر سهل و لكن اكل اللفت امر صعب للغاية ..

  4. مين قال اللفت لا يصلح للقلي و الطهي؟ 🤔
    والفيلسوف كذلك على خطأ !
    عندنا الفلسطينين ما في مستحيل 😁
    طريقة حشي و طهي اللفت على الطريقة الفلسطينية🇵🇸

  5. بالعكس مخلل اللفت من أطيب أنواع
    المخللات ، أما المحشي معروف عندنا بفلسطين لكن للأمانة ولا مره أكلته .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *