شهدت الحالة الصحية للفنان المصري حمدي الوزير تدهورا خلال الساعات الماضية؛ بسبب عدم توافر الدعامات الخاصة بالشريان الأورطي التي يحتاجها، ما جعل الفريق الطبي المعالج يقرر إجراء جراحة عاجلة، يوم الإثنين.

وقد كشف  الدكتور خالد منتصر، آخر تطورات الحالة الصحية للفنان حمدي الوزير، قائلاً: “خرج من غرفة العمليات الآن وكان يعاني من تمدد في الشريان الأورطي”.

وأكد خلال مداخلة ببرنامج ” كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة  ON”:أنه رغم صعوبة الموقف  ودراميته لكن ما تعرض له الفنان حمدي الوزير أظهر جوانب  جميلة موجودة في الشارع المصري  بما يؤكد أن مصر لازلت بخير “.

وواصل : ” مصر فيها حاجات حلوة كتير.. كنت في جلسة مع الشاعر جمال بخيت وفوجئت برسالة من ابنته مي تقريباً فيها شبه بكاء  وأن الفنان  يعاني من تمدد  في الشريان الاورطي واطلعت على التقارير  الخاصة به وفوجئت أن نسبة التمدد 10 سم وهي نسبة كبيرة فلو كان بنسبة 5-6سم يسبب متاعب كبيرة  وخاصة أن شريان الاورطى هو الشريان الرئيسي وتمدده  قد  يؤدي لتمزق الشريان وهذا كان تحديا وبالتالي كل دقيقة تمر  في منتهى الصعوبة “.

وأوضح أنه نظراً لصعوبة الاستيراد في الوقت الحالي  لهذا السبب كتبت المناشدة، قائلا: “هيئة الشراء الموحد أكدت لي توفير الدعامة اللازمة لحمدي الوزير خلال ساعة وحدث بالفعل وكانت استجابة في منتهى  السرعة  “.

وحول الحالة الصحية   بعد إجراء الجراحة  قال : أزيل التمدد دون الاحتياج  لدعامات لان الحالة كانت قد تأخرت، مضيفا:” الفنان محتاج فترة نقاهة طويلة، ونتمنى أن يعود ليمتعنا بفنه.”

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.