أعرب الفنان المصري ” حمزة نمرة ” في تغريدة له عبر حسابه على موقع تويتر عن حزنه الشديد لعدم تمكنه من زيارة قبر والدته الراحلة بسبب عدم معرفته بمكان دفنها وفشل المحاولات التي قام بها للوصول إليه .

وأشار حمزة نمرة عن سبب عدم معرفته بمكان قبر والدته إلى أن الراحلة كانت قد توفت منذ 30 عاما وهو طفل وكان أشقائه أيضا بعمر صغير .. مضيفا أن الوحيد الذي كان على علم بمكان القبر هو والده والذي وافته المنية منذ حوالي شهر .

فكتب في تغريدته : ” الحاجة اللي كنت أتمنى أعملها ومعرفتش للأسف هي إني أزور قبر أمي الله يرحمها، ماتت من 30 سنة ودفنت بـالرياض وأنا كطفل معرفش مكان القبر فين ولا إخواتي عشان كنا صغيرين، وبما إن بابا توفى من شهر وشوية وهو الوحيد اللي كان عارف فين قبرها ” .

وتابع في تغريدة أخرى عن محاولاته لمعرفة مكان دفن والدته : ” حاولت والله وليا صديق عايش في الرياض حاول معايا، فيه خدمة رائعة تابعة لمحافظة الرياض تقدر تعرف بيها مكان قبر المتوفي لزيارته، لكن للأسف السجلات تبدأ من 1417 هجري وأمي متوفية قبل كده، كنت أتمنى زيارتها لكن النصيب .. رحمة الله عليها ” .

وأضاف حمزة نمرة متحدثا عن رؤيته لوالدته في منامه مؤخرا قائلا : ” هي زارتني مرة في المنام في عز الكورونا وكانت بتكلمني في التليفون بتهزقني عشان مش واخد احتياطات كافية للوقاية من المرض وأنا بتحجج بأي حاجة وبطمنها بأي كلمتين ” .

وأكمل : ” قمت من النوم بإحساس جميل افتقدته من سنوات إن أمك تقلق عليك .. الله يرحمها ويحسن إليها ولعلني أزورها في المرة القادمة ” .

كما شارك الفنان المصري متابعيه بصورا من زيارته للعاصمة السعودية الرياض والتي استعاد من خلالها زكرياته بهذه المدينة التي عاش بها من قبل وكانت مهد طفولته .. وظهر في الصورة العمارة السكنية التي عاش بها مع أسرته والجراج الذي كان دائما ما يلعب به .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.