>

ردت الفنانة المغربية مريم حسين على الاتهامات التي طالتها حول أقامتها حفلات مختلطة في الظلام بعد أن تداولوا مقطع فيديو لها ظهرت فيه برفقة عدد كبير مع صديقاتها تقبلهن وتلتقط معهن الصور دون مراعاة لإجراءات التباعد الاجتماعي للوقاية من لفيروس كورونا.

واتهم مغردون مريم حسين بأنها تنشر كل يوم عبر حسابها على تطبيق سناب شات مقاطع فيديو لها في المطاعم وتقديم احتفالات مختلطة وتتفاخر بحريتها بدون الكمامات.

وقد نفت مريم حسين هذه الاتهامات في تغريدة عبر حسابها على تويتر قالت فيها : “حسبي الله ونعم الوكيل على اللي يقعد في اماكن زي هذي اللي غير مصرحة من الدولة لا وظلام بعد شو هالمسخرة اللي يالسة تصير كنه مافي تفتيش يوميا على هاي الأماكن”.

وأضافت: “ممكن أحد يخبرني ليش المطاعم فاتحة وفيها ظلام استغفر الله اكره الظلام يسبب لي أزمة عاطفية”.

وكان الشيخ هيثم بن صقر القاسمي، نائب رئيس مكتب الحاكم بكلباء قد تفاعل مع الضجة وكان له تعليقا على ذلك حيث قال عبر تويتر: “كلنا ثقة بأن نيابة الأزمات والطوارئ سيكون لهم إجراء وستعلن عنه بحق من أقاموا حفلات منتصف الليل لمجموعة من المطربين من دولة عربية في أحد فنادق أو مطاعم الدولة في مكان مغلق ودون أدنى احترازات أو تباعد وشيشة وزحمة وتم بثه مباشرة على السناب شات”.

وكان الاعلامي صالح الجسمي قد انتقد بدوره مريم حسين دون ان يسميها وذلك عبر فيديو نشره عبر احد حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي قال فيه: “على مدى اليومين اللي فاتوا واحدة من مشاهير السوشيال ميديا تعمل بارتيات لعيد ميلادها بتجمع كبير ولا كمامات ولا تباعد اجتماعي ولا اي شيء ضاربة بعرض الحائط كل القوانين والاجراءات والتعليمات”.

وتساءل صالح الجسمي قائلا :”هذه الانسانة الى متى متمادية ومعفية من السؤال والى متى بدنا نسكت عنها”.

وانهالت التعليقات أيضًا على القضية حيث قالت مغردة تدعى نور: “الفنانه المغربيه مريم حسين لانها خرجت من السجن بعفو تعتقد انها فوق القانون، كل يوم تجمعات في سنابها كل يوم مطاعم و احتفالات كل يوم تتفاخر بحريتها المزعومه بدون الكمامات كل يوم نشاهد الالتصاق المقزز مع الغير”.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *