كشفت الفنانة والراقصة المصرية نجوى فؤاد أنها تخشى مواجهة نفس مصير مواطنتها الفنانة الراحلة تحية كاريوكا التي عاشت سنواتها الأخيرة في وحدة وبدون أموال.

وقالت نجوى فؤاد في مقابلتها مع الإعلامية راغدة شلهوب ببرنامج “سابع سما” عبر قناة النهار، إنها بدأت مؤخرا في الحديث لوسائل الإعلام عن وضعها المادي، قائلة: “فين النقابة؟ إحنا لازم نشتغل في السن ده، مش متجوزين وفاتحين بيوت، وفي أدوية ودكاترة، والواحد كل ما بيكبر في أمراض بتيجي”.

أضافت نجوى فؤاد أن نفقات علاجها لا يغطيها التأمين الصحي الخاص بالنقابة، التي تدفع ثلث التكلفة، وقالت: “دلوقتي أقل تحليل بـ5 ألاف جنيه، لازم يتسأل فينا من وزارة الثقافة ومن النقابة”.

وأكدت أنها لم تجني ثروة من عملها بالفن موضحة: “إحنا خدنا ملاليم، دلوقتي بياخدوا ملايين وبنسمع أرقام فلكية”، مشيرة إلى أن مدخراتها ضاعت بعد إنتاجها 7 أفلام.

وتابعت: “راحت الفلوس، كان حوالي 7 مليون جنيه، في ذلك الوقت كان مبلغ كبير زي مليار دلوقتي، والمليار دلوقتي حاجة عادية”.

وأشارت نجوى فؤاد إلى أن نفقات معيشة الفنانين باهظة، وأنها تعيش حاليا في منزل بالإيجار بعد بيعها ممتلكاتها، وقالت: “كنت بابيع وأنتج، أبيع وأعمل في استعراضات”.

وتحدثت عن إنفاقها مبالغ باهظة لوضع ديكورات في الملاهي الليلية التي عملت بها، وأضافت: “حطيت أسانسير بالكهربا في نايت كلوب، وشاشة سينما عشان محبش شخص يقدمني، وبعترف أنني غلطانة، كانت واخداني الأضواء وشداني”.

وقالت نجوي فؤاد إنها لا تعاني من ضائقة مالية، لكن تخشى أن تصرف ما تبقى من مدخراتها ولا تجد نفقات مبيعاتها، كما تخشى أن تموت دون أن يشعر أحد.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.